بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » خواطر وافكار ..

ســاحـة مــفــتــوحـــة المواضيع الجادة ، والنقاشات الهادفة -- يمنع المنقول

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 14-06-2015, 02:21 PM   #43
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
لو تلاحظ أن المقاصد المحركه لنا هي ( مقاصد ) الحياة ..

وظيفة .. سياره .. زوجة حسناء .. ولد يرفع رأسك .. سفر يونس خاطرك .. استراحه تفتح نفسك


وأن المقاصد التي نحبها وهي ضعيفه التحريك هي ( مقاصد ) الاخره

علم .. تعليم .. حفظ قران .. دعوة الى الله .. قيام ليل .. تبكير للمساجد .. صدقه .. الخ
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 14-06-2015, 02:28 PM   #44
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


دائما يكون شغلنا في ( تقوية ) مقاصد الاخرة في نفوسنا ..

نقوى حب الصلاة .. نقوى بر الوالدين .. نقوى الاقبال على القران .. نقوى حرصنا على هداية الناس

حتى نصل الى مرحله تكون فيها مقاصد الاخرة قويه مثل مقاصد الحياة


لماذا تكون مقاصد الحياة قويه ومقاصد الاخره ضعيفه ؟؟

لان مقاصد الحياة محسوسه تراها بعينك وتسمعها بأذنك ووتذوقها بفمك وتشعر بها في قلبك .

اما مقاصد الاخره فهي معنويه

وألانسان بطبعه يميل للمحسوس اكثر من ميله للمعنوي !!!


أنت تصلى وتصوم وتقراء القران وتحرص على هداية الناس ولا تأخذ على ذالك اجر مادي ..

لان العوض والجزء عليها ليس في هذه الحياة بل في الدار الاخره ..

وربما تأخذ عليها ( احيانا ) اجر مادي او ثناء من الناس

وربما تسبب لك تلك المقاصد حرمان من اجر مادي او من زيادة دخل

انظر الى طالب عالم او داعيه

يفرغ وقته لله تعالي مع وظيفة تدر عليه دخل يكفيه

وله زميل اخر

يفرغ وقته لعمل تجاري يدر عليه دخل اضافي مع وظيفته


الاول ماذا حصل ؟؟

حصل اجر معنوي لانه مشغول بمقاصد الاخره .. وربما يلومه اقرب الناس اليه لانه ( يضيع وقته )


والثاني ماذا حصل ؟؟

حصل اجر مادي يراه ويحسه ويستفيد منه .. وربما يشجعه الناس عليه لانه ( يكسب ) المال
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 14-06-2015, 02:34 PM   #45
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


اسف يا أخون .. طولت في شرح الموضوع .. لكن الفكره ما تتضح

الا بمزيد شرح .. حتى تستطيع الاذهان أن تتصورها ..

ويستطيع الشعور والقلب أن يراها في واقعه ..

ونحن نريد أن نفهم فكرة المقاصد ..

ونراها في واقعنا وفي حياتنا


فاذا فهمنا فكرة المقاصد سوف تتغير حياتنا أنا متأكد من ذالك

الان نوضح طريقة


تجعلك تقوى مقاصد الاخره في نفسك ..

وهي مكونه من خمس عناصر ذكرناها في ألسابق ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 14-06-2015, 02:43 PM   #46
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


الاول أن تحدد المقصد بدقه ..

مقاصد الاخره اخي كثيره جدا .. والرسول عليه السلام قال لنا

( ولن يشاد الدين أحد الا غلبه ) يقول شراح الحديث أن المعني أن طرق

الخيره كثيره جدا .. ولو اعطيت عمر نوح وهمه ابن تيميه لن تستطيع أن تقوم

بكل مقاصد الاخره ..


اذن عليك بالبداية ان تحدد مقصد او مقصدين او ثلاثه تجعل كل حياتك عليه


تقول لي اذكر لي بعض مقاصد الاخره ..


اقول لك كثيره جدا جدا .. هي كل عمل خير يحبه الله ..


عندنا مقصد العلم والتعليم .. مقصد الدعوة والبيان .. مقصد ألامر بالمعروف والنهي عن المنكر .

مقصد قيام الليل .. مقصد صيام النهار .. مقصد حفظ القران .. مقصد رعاية الايتام والمساكين ..

مقصد تربية الابناء على طاعة الله .. مقصد الاحسان للوالدين .. الخ الخ ..


اظن انني لا استطيع أن احصرها .. لان مقاصد الدين كثيره جدا ..


الان أنت ترى بعض الناس تخصص في مقصد ونفع الله فيه الناس ..

بعض الناس انشغل بالعلم ونشره بين الناس .. وبعض الناش انشغل بالدعوة والحرص على هدية الناس

بعض الناس اشتغل بالعمل الخيري .. وبعض الناس انشغل بملازمة المساجد ..

وبعض الناس انشغل بتعليم القران وحفظه .. وبعض الناس انشغل بكثرة الذكر والدعاء

وبعض الناس ملازم لقدم امه ورأس ابيه بالبر والاحسان .. الخ الخ


الان بارك الله فيك احرص على أن تختار مقصد او مقصدين ترتاح له

ويناسب اهتمامك وتقدر عليه .. وتفرغ كل حياتك فيه ..


واذا لم تختر مقصد فلا تتعب نفسك بقراءة ما سأكتبه .. لان البداية هي اختيار مقصد
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 14-06-2015, 02:53 PM   #47
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

الثاني أن تحدد له وقت خاص به ..

لابد لكل مقصد ان تخصص له وقت من عمرك تتفرغ فيه لهذا المقصد

تترك كل اشغالك وأعمالك من اجل هذا المقصد

والرسول صلى الله عليه وسلم علمنا أننا نفرغ للاعمال الصالحه اوقاتنا

فهو عليه السلام يقوم الليل ويحرص على النوم مبكرا لكي يفرغ من وقته

للقيام .. واذا فاته ورده من الليل قضاه من النهار ..

كل هذا من أجل أن يعلمنا أن نخصص للمقصد وقت ..


أعلم اخي بارك الله فيك أنه

لا يمكن تكون في مقصد العلم والتعليم وأنت لا تفرغ من يومك ساعات لطلب العلم

ولايمكن تكون في مقصد الدعوه وأنت لا تفرغ من يومك ساعات للدعوة

ولا يمكن تكون في مقصد بر الوالدين وأنت ما تفرغ من وقتك للوالدين والقيام بهم


تدرى ما المشكله ؟؟

المشكله أننا نعطي مقاصد الاخرة فضول أوقاتنا ..

إذا لم يكن عندنا شغل دنيوي او مع الاهل .او لم يكن عندنا طلعه

اشتغلنا بمقصد الدعوه او مقصد حفظ القران او مقصد بر الوالدين .. الخ

وهذا لا يصح مع مقاصد الاخره .. بل لا يصح مع مقاصد الدنيا

الدراسه تحتاج الى تخصيص وقت .. العمل يحتاج الى وقت .. المال يحتاج الى وقت

فكيف بمقاصد الاخره التى خلقنا من اجلها ..


اذن الخطوه الاولي أنك تحدد المقصد

الخطوه الثانيه أنك تبيع من وقتك لهذا المقصد
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 14-06-2015, 03:01 PM   #48
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131



الثالث أن تتمهل في اداء المقصد

العجله مذمومه .. بعض الناس يصلى وكأنه ملحوق .. يقوم الليل وكأنه ملحوق

يحفظ القران وهو متوتر وقلق ويفكر متى ينتهي ..

يبر والديه وهو ينظر الى الساعه ..

يقراء كتاب وهو ينظر متى ينتهي منه .. واذا رأي غلاف الكتاب اصيب

بالقلق لانه تأخر في فهمه .. ؟؟

كأن مقصد الاخره عباره عن كابوس يريد أن يتخلص منه بسرعه

لا يا اخي ..

لابد أنك تتمهل في اداء مقصد الاخره ..

تقراء القران براحه وسكون ..

تحفظ القران بتأني وتؤده

تتعلم مسأله مسأله وجمله جمله ولا تأتي جميع

تدعوا الى الله بتمهل وتؤده

لابد أن تكون السكينه معك في اثناء اداء مقصد الاخره


لماذا نقول لك لابد من التمهل في اداء مقصد الاخره ؟؟

من اجل أن يحضر قلبك وتتذوق مقصد الاخره في نفسك ..

تشعر بالسكينه وأنت تعلم وتتعلم .. تشعر بالسكينه وأنت تقراء القران

تشعر بالسكينه وأنت تدعوا الى الله ..


اما اذا كنت تقوم بمقصد الاخره وأنت عجل وقلق وليس عندك سكينه

ولا طمأنينه .. فثق أنك سوف تترك المقصد في يوم من الايام ..

ولن تستمر فيه ..


لانك تخالف طبيعتك . النفس بارك الله فيك تحب الراحه والسكون

وتكره الشي المقلق والمحبط ..

لماذا تجعل مقصد الاخره ملق ومحبط وممل .. ؟؟
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 16-06-2015, 12:05 PM   #49
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
يقول ابن القيم

افرض سؤال على العبد وأوجبه سؤال الهداية الى الصراط المستقيم لضرورته اليه ..

امراض القلوب منحصره في امرين

الاول فساد القصد وهي النيه المدخوله

بحيث تطلب شي غير الله من شهوه او منصب او شهره ..ولا تبالي بأي شي اذا حصل لك ذالك

وتظهر حسره هولاء عند زوال غايتهم بالموت او الفشل ..


الثاني فساد العلم وهي الطريقه الباطله

فيحب الله ورسوله وله نيه صالحه لكن يجعل البدع والمنكرات والضلال وسيلة للوصول اليه


الفاتحه فيها شفاء القلوب لانها تدل على

عبادة الله وحده لا غيره .. بشرعه لا بالهوى والشهوات واراء الرجال .. مع الاستعانه

به لا الاستعانه بالنفس .. فنسلم من الغرور والهوى والرياء

فالغرور أن تعتقد أنك تقدر على عباده الله وحده بدون معونه الله

والهوى أن تعبد الله على مزاجك

والرياء ان تعبد الله من اجل الناس تريد منزله عندهم او تخاف منهم ..


قال ابن القيم

كثيرا ما كنت اسمع ابن تيميه يقول

اياك نعبد تدفع الرياء .. واياك نستعين تدفع الكبر ..

لان المرائي يريد الناس .. والمتكبر يعتمد على نفسه ..



الصراط المستقيم

ان تسعى لمعرفة الحق وتؤثره عليه غيره وتحبه وتجاهد اعدائه ..


العارف بالله يستدل بمخلوته على كمال اوصافه وجليل افعاله .. وغيرهم يستدلون

بأفعاله على وجوده .. وفرق بين الامرين ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 16-06-2015, 12:20 PM   #50
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
المشرك له نصيب من نعبدك وليس له نصيب من أياك نعبد

المشركون يعدلون بالله غير في ثلاثة امور

الطاعه .. المحبه .. التعظيم ..

وللرب الطاعه المطلقه .. والحب الكامل .. والتعظيم التام ..

لا يحمد الا من حوى كل صفات الكمال ..

الصفات الخبريه نثبتها بالعقل لانها من لوازم كماله فأستوئه على عرشه

من لوازم علوه ونزوله الى السماء الدنيا من لوازم رحمته

ونثبتها بالسمع لان الله اخبر بها تعرفا الى عباده وثناء بها على نفسه فجحدها

مناقض لماجاءت به من ( التعرف للعباد .. اثبات الكمال لله )


لا يحمد من قهر على الفعل وعاقب عليه .. بل من خير بالفعل وأوعد على العقوبه

وانذر وحذر واعطي فرصه ..


لا يكون راحما من عاقب من لا خيار له في فعله ..

نسب الله العباده الى الخلق فهي فعلهم لا فعله ولا يصح أن يكون المعبود هو العابد ..

لايحمد من لا خيار له في فعله ..

وقال في الفلاسفه

القوم كنوا للاغمار وصرحوا لاولي الافهام
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 16-06-2015, 02:46 PM   #51
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
الرابع أن تتلذذ بالمقصد

وهذا يأتي مع المجاهده والصبر على المقصد .. فيكرمك الله بلذة تجدها

في قلبك وأنت تمارس المقصد ..

فكل مقصد فيه راحة قلبيه ولذه نفسيه لا توجد بغيرها

وأعلم

أنه ليس لك في الحياة الا ما ذقته بقلبك ..

فسيارتك واموالك واهلك ليسوا بشي اذا لم تجد لذة ذالك في قلبك

الاشياء من حولك كثيره .. ولكن ليس لك منها الا اذا ذقت بقلبك

شي من لذتها ونعيمها وراحتها ..

فاذا كانت الاشياء من حولك عاديه فليست لك في الحقيقه وليست من حياتك

حتى ولو كنت تملكها ..

لان الحياة هي حياة القلب .. واللذه هي لذة القلب ..

فكل حياتنا عباره عن وجدان ومذاق قلبي سلبي او ايجابي

والراحه والنعيم هي في المذاقات الايمانيه التى تنزل على قلبك السكينه والراحه ..


واذا لم تصدق ما قلته لك ..

فأسال طالب العلم عن لذته وهو يطالع ويحفظ ويسهر

وأسال حافظ القران عن السكينه والطمأنينه والانشراح بالقران

وأسأل بار الوالدين عن التوفيق والراحه التى يجدها في نفسه

وأسال الداعيه عن ما يجده من تسير الامور الصعبه بسبب بركة دعوته


وهكذا كل مقصد من مقاصد الاخره تستفيد منه ثلاثة امور

الاول أن الله تعالي يرضى عنك ويحبك وتنال به كرامته في الاخره

الثاني أن تجد في نفسك راحه ولذة وطمأنينه وانشراح

الثالث أن تجد من الرب تعالي تسير لامورك وتوفيق لك في الحياة
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 16-06-2015, 02:56 PM   #52
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
الخامس الرجاء من المقصد

نعم بعد أن تحدد مقصد من مقاصد الاخره علم او تعليم او دعوة او حفظ قران او احسان للوالدين

وبعد أن تبيع من وقتك لاجل هذا المقصد .. فتصرف ساعاتك وأيامك وشبابك في هذا المقصد

وبعد أن تمارس هذا المقصد بتؤده وسكينه وفرح .. وبعد أن تجد له مذاق في نفسك


لابد أن تأتي نهاية مقصد الاخره وهو الرجاء من المقصد ..

فترجو بالمقصد امور كثيره

ترجو أن يغفر الله لك به ..

وترجوا أن يرحمك الله به

وترجوا أن يرضى الله عنك به

وترجوا أن يكرمك الله به

وترجوا أن يفرج الله به همك ويكشف كربك ويحل مشاكلك ..

وترجوا ان يسخر الله لك به جنود السماء والارض

باختصار

ترجو أن يصرف الله به عنك كل شر

وييسر لك به كل خير

ويفرج به عنك كل بليه ومصيبه



هذه هي ثمرة المقصد الاخروي في النهاية

انت تقوم بالعمل لله ثم بعد ذالك يكرمك الله بحسنة الدنيا وحسنة الاخره


فلا بركه في الحياة بدون مقاصد تحركنا فيها ..

ومن غفل عن هذا المقاصد عاش لنفسه او للناس او تدين بحسب العادات

والتقاليد بدون ان يحرك قلبه وفكره وعواطفه بالدين ..

فليس للدين اثر على عواطفه ولا على قلبه .. وهذه مصيبه


اسأل الله جلت قدرته أن يجعلنا ممن عاش هذه المقاصد في حياته

ونال من بركاتها وثمارها في الحياة وبعد الممات


وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه اجمعين ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 24-06-2015, 12:22 AM   #53
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
............................

آخر من قام بالتعديل الزنقب; بتاريخ 24-06-2015 الساعة 12:29 AM.
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 27-06-2015, 09:30 PM   #54
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
العالم من حولك ملى بالاجزاء وليس لك الا ما تذوقته بوجدانك وما تذوقته بلسانك .. وما سوى هاتين الذائقتين هو سراب تراه بعينك وتتعب قلبك في طلبه وتحصليه واللهف عليه .. فليس لك منه الا الذوق فقط .. لان كل شي تتذوقه وتحس به فأنت تعيشه وهو عنوان حياتك وكل شي لا تحس به ولا تتذوقه ولا تشعر به فأنت لا تعيشه ولو اطلعت عليه بعقلك .. انظر الى نفسك حينما تمشي في سيارتك لا يكاد شي يلفت انتباهك وكل شي مستوى بالنسبه لك .. لكن لو جذبك موقف او شدك منظر فأنت هنا تتذوق وجدانيا .. بعباره اخرى أدخلت العالم الخارجي الى عالمك الداخلي وهذه هي حقيقه الحياة .. والناس منهم من يعيش الانيه الحاضره بلحظتها فلا يفكر في ماض ولا مستقبل وقريب لا يكاد يتذوق الا ما يختاره من الاشياء حوله .. وبعضهم يعيش حياة غيره ومشكله غيره .. وبعضهم متوسط تاره يميل الى كفه نفسه واخرى يميل الى غيره ..
أن التولع بما عند الغير .. والتعلق بما في ايدي الخلق .. واللهف خلف الناس .. يجعل قلبك موزعا مشتتا ليس فيه أنجماع .. أن قوة قلبك في الانجماع على المطلوب وعلى ما تحب .. وهذا الانجماع يولد تذوق .. فحاول أن تتقن فن العيش في الزمن الحاضر وتتذوق ما فيه وما تمارسه مع من حولك .. لا تجذب الاشياء من حولك الى دخليتك فتتأذي بها .. كن منفصلا عن عالم الاغيار .. متصل بالواحد القهار ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 27-06-2015, 09:39 PM   #55
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

أن من اكبر مبادي عالم التذوق الاني الذي ندعوا اليه في زمن التشتت التوزيع وكثرة المشاعر السلبيه

هي أن تقصر طموحك وهدفك على ما تعيشة الان .. دع الغد لرب الغد .. ودع ما تريد أن تصل اليه

لمن يدبر الامر بين عباده .. اخلق من حاضرك الذي تعيشه جو تتحق فيه اهدافك وغايتك الكبري ..

حاضرك الذي تعيشه غلفه بلبوس التذوق العقلي المتفنن .. والتذوق الحسي المختار .. والتذوق

الوجداني العلائقي المنتفى .. وسوف نتكلم عن هذه الذواق الثلاث ..


الانيه والحاليه تجعلك اسعد وأونس .. اذ الغيب مخفي وطياته غائبه عنا ..

ومن حولنا لا نستطيع أن نتحكم بهم .. حسبنا أن نقتصر على انفسنا ونعطيها مزيد

من الانشراح والتذوق لما حولها ..


أن الانسان اذا دخل حديقه غناء لا يجلس في كل الحديقه ولا يأخذها معه

بل يسكن في جزء منها ويتذوق اجمل ما فيها ..

واذا دخل الى وليمه لا يأكل الموجود كله .. بل ينتقى ويتذوق جزء يسير لا يمثل شي


هكذا هي الحياة بكل تفاصليها .. تذوق يسير والباقي ليس لك ..


اترك عنك مسأله الشح والطمع والتكالب على الحياة ..

فالفقير فقير القلب .. والغني عني القلب ..


كل ما تعيشه الان من اجمل ايام حياتك لو كنت تحسن استغلاله .
.
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 29-06-2015, 02:19 PM   #56
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

من أول واجبات السالك الى الله تعالي أن يعود نفسه على التفريغ ..

تفريغ القلب من كل الشواغل والمعيقات .. بحيث لا يكون في نفسه الا ما قصده وأتجه اليه

وفن التفريغ هو أن تستطيع أن تلغي في نفسك كل شي غير مرتبط بساعتك الحاضره

وهذا يحتاج الى شي من الجهد ..

فاذا كنت في صلاة فأنت تتفرغ لها .. بحيث لا تستقبل أي مثير اخر

وأذا كنت في مطلوب دنيوي تتجه اليه بكليتك بدون انقسام يضعف النفس ..

وهذا جزء من العيش اللحظي الذي ندعوا اليه ..




ولكن ما هي المثيرات التى تشغلنا عن التفرغ ؟؟


1 - مثير خيالي .. فأحيانا تكون في صلاة او علم او اصلاح معيشه

فيدخل عليك مثيرات خياليه ليس لها ارتباط بالواقع وتقسم قلبك

وتمنعه من العيش الكامل في العمل الذي تقوم به ..


2 - مثير شيطاني .. الشيطان معركتة الاولي والاخيره هي في النفس

يلقى من فيها من الافكار والشبه والشكوك والشهوات

فيمنع النفس من تمام التفرغ ..

وللنفس بعد استقبال المثير الشيطاني المعيق ثلاثة احوال

اما أن تستمر معه فيصرفها عن عملها .. فيصبح اداء العمل شكلي

ولكن الشعور والفكر غير موجود .. بسبب استيلاء الشيطان على القلب


أو يطرد السالك المثير الشيطاني لكنه يعوق ترقيه بالعمل .. فيرواح مكانه

وكأنه طائر اصيب فأصبح طيرانه ضعيف ..

مثل اذا كنت في حالة دعاء مع الله وكنت متفرغ ومنجمع القلب على ربك

فيدخل الشيطان بشبهه فيذهب عنك حلاوة المناجاه .. وتفقد الحالة الشعوريه

التى كانت تهز وجدانك .. فهذه اعاقه ..


أو يطرده طرد قوي فلا يؤثر في ترقية الشعوري ولا يشغله ...


3 - مثير تذكري ..

وهو تذكر احداث الماضي وأنت تعيش انيتك الحاضره .. فتنقسم نفسك

وتتشتت بسبب عدم التفرغ من الاحداث الماضيه ..

وكثير من الناس يعيش بربع نفسه في احواله الحضاره

فيصلى ويصوم ويقراء القران ويأكل ويشرب ويتكلم بربع نفس

فلا يعيش الموقف كله بكل تفاصليه ..

اذ الذاكره اخذت بجزء من النفس والخيال اخذ بجزء والهموم والمشاكل

اخذت بجزء والعالم المحيط من الناس والاشياء اخذ بجزء

وهكذا تكون النفس ضعيفه ..لانها لم تتفرغ من غير المطلوب ولم تنجمع على المطلوب


4 - مثير محيطي ..

فأنت تعيش في عالم صائت تسمع فيه اشياء كثيره .. كلام الناس وكلام من حولك

وتعيش في عالم مرئي فيه صور ومشاهد متعدده ..

وتعيش في عالم مشموم وعالم ملموس وعالم متذوق ..

لكن العالم الصائت والعالم المرئي هما اقوى ما يؤثر على التفرغ


فبعض الناس يقراء او يصلى او يأكل ويشرب .. لكن جزء من ذهنه مع من

حوله من الناس يسمع كلامهم ويشاهد افعالهم ..


فتنقسم نفسه ولا يستطيع التفرغ ..


5 - مثير جسمي ..


فالجسم يرسل للنفس مطالب ومتاعب كثيره وهذه الارسالات تمنع كمال التفرغ

وبعض الناس نصف وعيه مع جسمه .. ونصفه الاخر مع من حوله ..

فهذا كيف يمكن له ان يتفرغ على المطلوب ؟؟


فالتفرغ على الملطوب يحتاج الى بذل جهد وسؤل المعونه من الله ..
الزنقب غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 04:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)