بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » ولا حتــــــــــــــــــــــــى ريـــــشة .. يا (أبو) ريــــــــــــــــــــــــــشة

ســاحـة مــفــتــوحـــة المواضيع الجادة ، والنقاشات الهادفة -- يمنع المنقول

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 10-02-2013, 03:14 AM   #1
رولكس
عـضـو
 
صورة رولكس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2004
البلد: مدينة بريدة
المشاركات: 557
ولا حتــــــــــــــــــــــــى ريـــــشة .. يا (أبو) ريــــــــــــــــــــــــــشة

قَصِيدَتانِ بالأسْفلِ .. والثالثةُ جميلةٌ بالشَّعبي





إنَّ الله إذا أرادَ أنْ يُهلكَ نَملةً أنْبَتَ لها جناحينِ ..

هكذا يُقالُ .. ..

ومَرْجِعُ الهَلَكَةِ بحسبِ النِّسبَةِ إلى القائِلِ هو لتَطَوُّرٍ جِيْنيٍّ
يؤدِّي إلى طَيَرانِهَا ، ومن ثمَّ تَلَقُّفِ الطَّيرِ لها لا بالأحضانِ بل بالمناقيرِ

أمَّا أنا فأقولُ ربَّمَا لقُربِ ساعةِ الوَفاةِ ووصولِ الذروَةِ
ويقرُبُ حَالُها بالعقربِ فهِيَ عندما (تْرَيِّش) كما يَقولُ العوامُّ
فهِيَ لا خوفَ منها فهيَ للهلاكِ أقْرَبُ من الإِهلاكِ

وجَميعُ الرأيينِ يلتَقِيانِ في مُؤَدَّاً واحدٍ هوَ الهَلكَةُ وصَيرُورَةُ الانتِهاءِ

***

هذا في جانبٍ من جَوانبِ الحَياةِ ودَورةِ الحياةِ وسُنَنِ الله في أرضِهِ
ولكن .. في جانِبٍ آخر ، يكونُ هذا الرِّيشُ بدايَةَ عهدٍ جديدٍ مع الأنَفةِ
ومُمارَسةِ أسمى أنواعِ العلوِّ المَحسوسِ ، والمُشاهَدِ على الأقلِّ ..
والطَّيْرُ وفَصائِلُهَا خيرُ شَاهِدٍ على ما علا من سُطورٍ

بيضَةٌ ، تَتَدرَّجُ في تَطوُّرِها إلى أن تَصِلَ إلى الفَقْسِ وفَرخٌ (حُوقلة) بلاريشٍ
ثمَّ الزغَبُ فالريشُ ، فَتَعلُّمُ الطَّيرانِ مشاهَدةً (نَظري) ثمَّ المحاولاتُ العَمليةُ الأولى
رفرفةً
ارتِفاعاً
ثمَّ القفزَةُ الكُبرى
فإمَّا اللحاقُ بالرَّكبِ من أبناءِ الجنسِ طلباً للعيشِ الكريمِ والصُّحبَةِ والفَضلِ
وإما تَلقَفُهُ الهَوامُّ أو تَهوي بِهِ الريحُ في مكانٍ سحيقٍ ..
وتَستَمرُّ دورَةُ الحياةِ
إلى أنْ يَرِثَ الله الأرضَ ومن عَليْها

***

والبَشرُ فيهم من صِفاتِ ذلكَ ، ومن مآلاتِ تِلكَ الصِّفاتِ
فَمِنهُم من تشْرئبُّ نفسُهُ للعلياءِ ، ومنهُم مَن إن تَحملْ عليهِ يلْهَث أو تترُكْهُ يلْهث
من يركنُ إلى الدَّعةِ والراحةِ فتلقي بِهِ إلى حيثُ ألقَت رحْلها أمُّ قشعم .. بل أشْأمُ
ومنهم من تأبى نَفسُهُ الكَسَلَ والدُّنو ، فتَعلو و تسمو
والنَّاسُ بينَ ذلك قليلٌ ومُستَكثِرٌ
هكذا

***

عندَما بَلَغَتِ الأمَّةُ الإسلامِيَّةُ أوجَّ وَهَجِها وعِزِّها كانت تبني وتعمِّرُ وتقومُ
بماقُدِّرَ لها (واسْتَعْمَرَكُم فيْهَا) الآية
فبَلغَتِ الآفاقَ وفَاقَت من الممالكِ ما الله بِهِ عليمٌ
ثمَّ بَدَأت بالسكونِ وأكلِ المحصولِ ، فَنَقَصَتِ الغَلَّةُ ، ولم نَجِدْ من يُوفِي لنا الكيلَ
ولا حتى منْ يَتَصدَّقُ علينَا ، وعندها بدأنا بالتَّسَولِ وبدأ الناسُ
بِصَفْعِنا ودَفعِنا من الأبوابِ ، وأشْفقَت عَلينا خَلقُ الله
وهذِهِ من سُنَنِ الله في الأرضِ
فما تُطْبِقُ علَيهِ بفَكَّيكَ ، يَجِبُ أن يكونَ هذا الإطباقُ مُحكَماً
وإلا ..
خَسَرتَ الأسنانَ والضُّروسَ بل فكَّيكَ جَميعاً

***

الأحزانُ يَبُثُّها الناسُ عموماً صَغيرُهم وكَبيرُهم
إنسُهم وجِنُّهم
–هذا بجامِعِ أن معنى النَّاس إطلاقٌ لكُلِّ ما ينوسُ على الأرضِ
فيجتمعُ بذلكَ الثَّقلانِ بل حتى غَيْرُهم-
عَاقِلُهم ومَجنونُهم
بحَسَبِ الاسْتِطاعةِ والقُدرةِ وما أمكَنَ ويمكِنُ
وللهِ في خَلقِهِ شؤونٌ ، وتمكينٌ وتَصويرٌ
فتعبيرُ الرَّضيعِ يختلفُ عمن بَلغَ الرُّشدَ ، وتعبيرُ الهرِمِ أجدى
ممن رُدَّ إلى أرذلِ العمرِ

فما بالُكمُ بالشِّعرِ والشُّعراءِ ، وقد كانوا وسائلَ الإعلامِ
أيامَ لا وسائلَ مما لَدينا هناك

وقَدِ اخترتُ لكُم ثلاثَ قصائدَ من أجملِ ما قرأتُ في بابِ موضوعي هذا
وهمومُ الأمَّةِ والضَّعفِ تَعترينا ..
عَلمنا بذلكَ أم لم نَعلم
أَهمَّنا ذلكَ أم لم يُهم

تزيدُ تباريحَ الحافِلِ بما يَحصُلُ ، وتُحفِّزُ المتوثِّبَ
وتزيدُ المّخذولَ خُذلاناً
لأنَّ من لم تُحرِّكهُ هذِه الحوادِثُ الجِسامُ فلن تُحرِّكَهُ مثلُ هذِه الكَلماتِ
حتى معَ قوَّةِ إيجاعِها ..

***

لنْ أُطيلَ عليكُم فالقَصائدُ فيها من الفائدةِ مالا تَملكُهُ
كلِماتِي ولا تبارِيحيِ



القصيدةُ الأولى : لعمر أبو ريشةَ : بعد النَّكبة .. قصيدةٌ رائعةٌ ، تصِفُ الحالَ وتعنِّفُ الواقعَ الذي نتَقمَّصُهُ ..

أمتي هل لكِ بين الأممِ **منبرٌ للسيفِ أو للقلمِ
أتلقاك وطرفي مطرقٌ**خجلاً من أمسكِ المنصرم ِ
ويكادُ الدمع ُ يهمي عابثاً ** ببقايا كبرياء الألمِ
أين دنياك التي أوحت إلى ** وتري كل يتيم النغمِ
كم تخطيت على أصدائه ** ملعبَ العز ومغنى الشممِ
وتهاديت كأني ساحبٌ **مئزري فوق جِباه الأنجمِ
أمتي كم غٌصةٌ داميةٌ** خنقت نجوى علاك في فمي
أي جرحٍ في إبائي راعفٌ ** فاته الآسِي فلم يلتئمِ
ألإسرائيلَ تعلو راية** في حمى المهدِ وظل الحرم !؟
كيف أغْضَيتِ على الذل ولم** تنفضي عنك غبارَ التهم ؟
أَوَما كنتِ إذا البغي اعتدى ** موجةٌ من لهبٍ أو من دم !؟
كيف أقدمت وأحجمت ولم ** يشتف الثأر ولم تنتقمي ؟
اسمعي نوح الحزانى واطربي ** وانظري دمع اليتامى وابسمي
ودعي القادة في أهوائها ** تتفانى في خسيس المغنم
ربَّ وامعتصماه انطلقت ** ملء أفـواه الصبايا اليُتّمِ
لامست أسماعهم لكنها**لم تلامس نخوة المعتصم
أمتي كـم صنمٍ مجّدتِه** لم يكن يحمل طهر الصنم
لا يلام الذئب في عدوانه ** إن يك الراعي عدوَّ الغنم
فاحبسي الشكوى فلولاك لما ** كان في الحكم عبيدُ الدرهم
أيها الجندي يا كبش الفدا ** يا شعاع الأمل المبتسم
ما عرفت البخل بالروح إذا**طلبتها غصص المجد الظمي
بورك الجرح الذي تحمله **شرفاً تحت ظلال العلم




الثانية : لنزار قباني .. من مذكرات عاشق دمشقي
قصيدةٌ جميلةٌ ، عارضَت الأولى في المعنى دون جوانبِ المعارضةِ الأخرى ..

فرشت فوق ثراك الطاهـر الهَدبـا ** فيا دمشـق... لماذا نبـدأ العتبـا؟
حبيبتي أنـت... فاستلقي كأغنيـةٍ ** على ذراعي، ولا تستوضحي السببا
أنت النساء جميعاً.. ما من امـرأةٍ ** أحببت بعدك.. إلا خلتها كـذبا
يا شام، إن جراحي لا ضفاف لها ** فمسّحي عن جبيني الحُزن والتعبا
وأرجعيني إلى أسـوار مدرسـتي ** وأرجعي الحِبر والطَّبشور والكتبا
تلك الزواريب كم كنز طمرت بها ** وكم تركتُ عليها ذكريات صـبا
وكم رسمت على جدرانها صـوراً ** وكم كسرت على أدراجـها لعبا
أتيت من رحم الأحزان... يا وطني ** أقبل الأرض والأبـواب والشـهبا
حبي هـنا.. وحبيباتي ولـدن هـنا ** فمـن يعيـد ليَ العمر الذي ذهبا؟
أنا قبيلـة عشـاقٍ بكامـلـها ** ومن دموعي سقيت البحر والسحبا
فكـل صفصافـةٍ حولتها امـرأةً ** و كـل مئذنـةٍ رصـعتها ذهـبا
هـذي البساتـين كانت بين أمتعتي ** لما ارتحلـت عـن الفيحـاء مغتربا
فلا قميص من القمصـان ألبسـه ** إلا وجـدت على خيطانِـه عِنبا
كـم مبحـرٍ.. وهموم البر تسكنه ** وهاربٍ من قضاء الحب ما هـربا
يا شـام، أيـن هما عـينا معاويةٍ ** وأيـن من زحموا بالمنكـب الشهبا
فلا خيـول بني حمـدان راقصـةٌ ** زهــواً... ولا المتنبي مالئٌ حـلبا
وقبـر خالد في حـمصٍ نلامسـه ** فـيرجف القبـر من زواره غـضبا
يا رب حـيٍ.. رخام القبر مسكنـه ** ورب ميتٍ.. على أقدامـه انتصـبا
يا ابن الوليـد.. ألا سيـفٌ تؤجره؟ ** فكل أسيافنا قد أصبحـت خشـبا
دمشـق، يا كنز أحلامي ومروحتي ** أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟
أدمـت سياط حزيران ظهورهم ** فأدمنوها.. وباسوا كف من ضربا
وطالعوا كتب التاريخ.. واقتنعوا ** متى البنادق كانت تسكن الكتبا؟
سقـوا فلسطـين أحلاماً ملونةً ** وأطعموها سخيف القول والخطبا
هل من فلسطين مكتوبٌ يطمئنني ** عمن كتبت إليه.. وهو ما كتبا؟
وعن بساتين ليمونٍ، وعن حلمٍ ** يزداد عني ابتعاداً.. كلما اقتربا
أيا فلسطين.. من يهديك زنبقةً؟ ** ومن يعيد لك البيت الذي خربا؟
شردت فوق رصيف الدمع باحثةً ** عن الحنان، ولكن ما وجدت أبا..
فواحـدٌ أعمـت النعمى بصيرته ** فانحنى وأعطى الغـواني كـل ما كسبا
وواحدٌ ببحـار النفـط مغتسـلٌ ** قد ضاق بالخيش ثوباً فارتدى القصبا
وواحـدٌ نرجسـيٌ في سـريرته ** وواحـدٌ من دم الأحرار قد شربا
إن كان من ذبحوا التاريخ هم نسبي ** على العصـور.. فإني أرفض النسبا
ماذا سأقرأ مـن شعري ومن أدبي؟ ** حوافر الخيل داسـت عندنا الأدبا
وحاصرتنا.. وآذتنـا.. فلا قلـمٌ ** قال الحقيقة إلا اغتيـل أو صـلبا
يا من يعاتب مذبوحـاً على دمـه ** ونزف شريانه، ما أسهـل العـتبا
من جرب الكي لا ينسـى مواجعه ** ومن رأى السم لا يشقى كمن شربا
حبل الفجيعة ملتفٌ عـلى عنقي ** من ذا يعاتب مشنوقاً إذا اضطربا؟
الشعر ليـس حمامـاتٍ نـطيرها ** نحو السماء، ولا ناياً.. وريح صبا
لكنه غضـبٌ طـالت أظـافـره ** ما أجبن الشعر إن لم يركب الغضبا





الثالثةُ من الشعرِ الشعبي ، جميلةٌ في معناها تحكي الحال الذي حكتهُ
السابِقتَينِ وإن كانت في العاميةِ ولكنها بسيطةٌ وتوصِلُ الهدَف
لا أعلمُ من قائِلهَا ولكنَّها جميلةٌ ..

قولوا لرعيان الغـنم لا ينامون ** أشوف بالمرعى مواطي ذيابة
قولوا لهم خذوا الحذر لا تغَفلون ** كم غافلن أصبح حلاله نهابه
قولوا الذيابة بالغداري يغيرون ** والجوع ينسيـها الخطر والمهابة
و الذيب ما يومن على مايقولون ** يغرس بأرقاب الفرايس أنيابه
تلقون ضرب أنيابها كنها طعون ** وجر المخالب مثل جر الحرابة
أقسم برب البيت ماني بمجنون ** و لاني ردي الأصل ولاني زلابه
أشوف أشياءٍ لها ما تشفـون ** تغيب عن بعض العقول النجابة
أقول قولي و الخلايـق يعرفون ** خير الملا من قبلنا قد حكى به
لابد مايومٍ إلى الله تعـودون ** وكلن يبي يسأل عن اللي رعى به
واللي رعوا بالشر للشر يجنون ** و اللي رعـى بالخير يجني ثوابه



***

وقفةٌ :
عندما شَاهدتُ ذلك القابع على كرسيه المتحرك يتنزَّهُ بمضمار العثيم
استَغربتُ ذلكَ فسلمتُ عليهِ
ودفعتُه قليلاً واستَفسرتُ منهُ عن مقدمِهِ هنا
فأجابَ أن مجردَ تعطلِ عضوين في جسَدِه
لا يعني أن يُعطِّل الباقي .. فودَّعتُه وهو يجدِّفُ خلفي ، وكلي ابتسامةٌ وفرَحٌ بهمَّتِه .

***

جميلةٌ الحياةُ متى ما فَهمنَا معناها ومَغزاها ، ولكن مع قدرٍ كبيرٍ من الحذَرِ منها


ألقاكُم
رولكس
رولكس غير متصل  


قديم(ـة) 10-02-2013, 03:26 AM   #2
لسـ المواطن ـان
عضو فعّال
 
صورة لسـ المواطن ـان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
البلد: (( الصفراء ))
المشاركات: 2,238
جئت فقط لأقرأ00!
فلما قرأت ألزمت نفسي بالإعترف أن هذا من جميل ما قرأت .. .
لذا فقد عزمت البحث عن ريشة أمتي .

أحسن الله إليك أخي .
__________________
قد استبدلت بها القرطاس ، والقلم وبألوانها استوحيت سعدي وأسفي
يدلني إليها وضاء نورها بريدة ((ستي)) هي أجمل صحفي
بها أدون ومن غيري أستقي فوائدُ أقلام فاقت كل واصفي
هي القرطاس لحبري وقلمي بلسان تسميت لتزدان أحرفي
لسـ المواطن ـان غير متصل  
قديم(ـة) 10-02-2013, 09:58 AM   #3
حربي عابر دربي
عـضـو
 
صورة حربي عابر دربي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
البلد: بذا فيذا هنا
المشاركات: 4,926
الله يعطيك العافية

اعجبتني القصيدة النبطية

لي عودة على الموضوع باذن الله تعالى

قائل القصيدة هو الشاعر احمد بن عبدالرحمن العريفي ( نديم المجره )

http://www.sahab-alkher.com/vb/showthread.php?t=76840
حربي عابر دربي غير متصل  
قديم(ـة) 10-02-2013, 11:53 AM   #4
الـعـابـر
وفي حياتي مشاعل
 
صورة الـعـابـر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: بين حنايا ذاك القلب
المشاركات: 3,920
أخ رولكس اسجل حضوري و إعجابي بما طرحه شخصكم الكريم
و ارى ان في هذا المقتبس من موضوعك هو أحد الكفتين الذي سيغلب الحال به ان شاء الله
اقتباس

ولكن .. في جانِبٍ آخر ، يكونُ هذا الرِّيشُ بدايَةَ عهدٍ جديدٍ مع الأنَفةِ
ومُمارَسةِ أسمى أنواعِ العلوِّ المَحسوسِ ، والمُشاهَدِ على الأقلِّ ..
والطَّيْرُ وفَصائِلُهَا خيرُ شَاهِدٍ على ما علا من سُطورٍ

الـعـابـر غير متصل  
قديم(ـة) 10-02-2013, 08:30 PM   #5
رولكس
عـضـو
 
صورة رولكس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2004
البلد: مدينة بريدة
المشاركات: 557
اقتباس
المشاركة الأساسية كتبها لسـ المواطن ـان
جئت فقط لأقرأ00!
فلما قرأت ألزمت نفسي بالإعترف أن هذا من جميل ما قرأت .. .
لذا فقد عزمت البحث عن ريشة أمتي .

أحسن الله إليك أخي .

بارك الله فيك ورفع من قدرك لرفع معنويتي
في زمن قلَّ فيه من يقرأ ، وخفوتُ وهَج المنتديات
رعاك الله
اقتباس
المشاركة الأساسية كتبها حربي عابر دربي
الله يعطيك العافية

اعجبتني القصيدة النبطية

لي عودة على الموضوع باذن الله تعالى

قائل القصيدة هو الشاعر احمد بن عبدالرحمن العريفي ( نديم المجره )

http://www.sahab-alkher.com/vb/showthread.php?t=76840

جزاك الله خير ، وبارك فيك .. حياك الله في كل وقت
اقتباس
المشاركة الأساسية كتبها من الجماعة
أخ رولكس اسجل حضوري و إعجابي بما طرحه شخصكم الكريم
و ارى ان في هذا المقتبس من موضوعك هو أحد الكفتين الذي سيغلب الحال به ان شاء الله

كرمٌ منك الحضور ، والمشاركة
وإن غَلبَت الكفَّة التي اخترت ورجَّحتَ ، فأفلَحنا
وهو المُأمَّلُ لأمَّةٍ كلَّما سيْمتْ خَسْفَاً عادَت إلى دِيْنِها
بارك الله فيك
رولكس غير متصل  
قديم(ـة) 10-02-2013, 11:49 PM   #6
ريدااوي
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
البلد: بريده
المشاركات: 928
السلام عليكم "

اعجبنى اسقاط ظل الريشه .. والشرنقه التى فوق الظل
فهو يحاكى واقع القوقعه للكثير
كالعاده مبدع رولاكس شكر لك

دمتم بحب الله
__________________
قال الله تعالى‏:‏
‏{‏‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ
إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏} ‏. .
ريدااوي غير متصل  
قديم(ـة) 11-02-2013, 01:51 AM   #7
زيلـ
عـضـو
 
صورة زيلـ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
البلد: الرياض
المشاركات: 199
موضوع حلو

لكن مافي رابط بين ما جبلت عليه الطيور والهوام
وبين تصرفات الانسان الناتجه عن العقل
اللي ميز الانسان عن غيره من المخلوقات

تشكر
__________________
الله كريم
زيلـ غير متصل  
قديم(ـة) 11-02-2013, 02:35 AM   #8
رولكس
عـضـو
 
صورة رولكس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2004
البلد: مدينة بريدة
المشاركات: 557
اقتباس
المشاركة الأساسية كتبها ريدااوي
السلام عليكم "

اعجبنى اسقاط ظل الريشه .. والشرنقه التى فوق الظل
فهو يحاكى واقع القوقعه للكثير
كالعاده مبدع رولاكس شكر لك

دمتم بحب الله

حياك الله أشكر حضورك وإضافتك .. بارك الله فيك
اقتباس
المشاركة الأساسية كتبها زيلـ
موضوع حلو

لكن مافي رابط بين ما جبلت عليه الطيور والهوام
وبين تصرفات الانسان الناتجه عن العقل
اللي ميز الانسان عن غيره من المخلوقات

تشكر

ما يميز الإنسان أنّ فيه همَّةٌ تردِيه أو تُعليهِ ، والتَّميزُ قد يكونُ إيجاباً أو سلباً
فالإنسانُ تتنازَعُه الرغباتُ والأهواءُ ، وعندَ إعمالِ العقلِ يجنَحُ بكَ لما فيهِ صالِحُكَ وخَيرُك

الحيوانُ -أعزَّكَ الله والقارِئونَ- تُحرِّكُهُ الشّهوةُ ، فهيَ المحرِّكُ للأكلِ والتّناسُلِ وغيرِه
والملائكَةُ الكِرامُ تُحرِّكُهم العُقولُ فهم بلا شَهوةٍ ، ولذا سَمَوا وعَلوا ..

والإنسانُ بينَ ذلكَ وذلك ، فإن حرّكتهُ الشهوةُ والرّغبةُ صارَ هَبَطَ لمنزِلةِ الحيوانِ
وإن حرَّكهُ العقْلُ سما وعلا لمنزِلةِ الملائكةِ ، أستَثني من ذلك ما شَرَعَهُ الله عز وجل
وأمرَ بهِ ..

أشكرُ لك الإطلالةَ رعاك الله ..
رولكس غير متصل  
قديم(ـة) 12-02-2013, 02:21 AM   #9
رولكس
عـضـو
 
صورة رولكس الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2004
البلد: مدينة بريدة
المشاركات: 557
اقتباس
فـريـش اليـابان نتـف ( على الصفــر ) لكنهـا لم تدخـل حلبـة اللطـم ولم تبنـي لهـا حائطـاً ومبكـى !

نعم .. حُلقَ ، وأتْبِعَ ذَنُوباً من الكيماوي ، لكي لا تقومَ لهذا الرِّيشِ قائمةٌ ، ولكنّ النَّفسَ التي تسمو
إلى العلياءِ لن تَهدأ ..
عندَما أسيرُ بسيَّارَتي على الطريقِ وتَكونُ أمامي عدَّةُ سيَّاراتٍ وأُشاهدُ الأولى منْْها تشيرُ
بضوءِ الإشارةِ الجانِبيةِ للانعِطافِ تأتِي السياراتُ الخلفيةُ بالحرَكةِ نَفسِها تباعاً هذا لمُريدِ
الانْعِطافِ ، وهّذا يدُلُّ على أهمِّيَّةِ القيادةِ في حياةِ العربِ .. والعكسُ أشاهِدُهُ في الإشارةِ التاليةِ
ولنَفسِ المركباتِ لأنَّ السيارةَ الأولى توقَّفت عن الرَّتلِ ..

فالمفاتِيحُ تحتاجُ لأيدٍ أمينَةِ وموثوقٍ بها ، ليستنيرَ الرَّكبُ وتحصُل العدالةُ ويَنفَتِحَ القُفلُ المَذكورُ

شكراً على المرورِ والإضافةِ .. سبَّاقةٌ أنتِ ..
رولكس غير متصل  
قديم(ـة) 12-02-2013, 02:35 AM   #10
زيلـ
عـضـو
 
صورة زيلـ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
البلد: الرياض
المشاركات: 199
المثل برضه مو في محله ولو تبي اوضح وضحت
اقتباس
الحيوانُ -أعزَّكَ الله والقارِئونَ- تُحرِّكُهُ الشّهوةُ ، فهيَ المحرِّكُ للأكلِ والتّناسُلِ وغيرِه

اخوي فيه فرق بين الغريزه والشهوه
انت متاكد ان الشهوه فقط هي اللي تحرك الحيوان
__________________
الله كريم
زيلـ غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 02:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)