بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » افكار متنوعه

ســاحـة مــفــتــوحـــة المواضيع الجادة ، والنقاشات الهادفة -- يمنع المنقول

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 05-07-2014, 04:12 PM   #15
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

اكبر قيمة في الانسان هي ان يقول لا في الوقت المناسب والمكان المناسب ويقول نعم في الوقت المناسب والمكان المناسب .. لان (( لا .. نعم )) تدل على الاستقلال والحريه .. وقولها في المكان الصحيح تدل على العقل والرشد وحسن التصرف .. والانسان بدون ((لا .. نعم )) يصبح بهميه تقاد ورقيق مسلوب الكرامة والحريه .. وادم عليه السلام اول اختبار له كان في (( لا )) لكي يعصى الشيطان .. وهكذا نحن نعيش مع لا نقولها لانفسنا حينما نهم بالمعصيه .. ونقولها لغيرنا حينما يطالبنا بأشياء غير واجبه علينا .. ونفرق بين نعم الحره ونعم المجبره ونعم النخاسه ..

ان نعم الحره ما صدرت عن قناعة ورضى .. ونعم المجبره ما صدرت عن اكراه .. ونعم العبوديه التى تعودت ان تقول نعم في كل الاشياء وبدون اي معارضه .. فالاجبار والاكراه احد موانع التكليف في الفقه الاسلامي لان هذا معناه سحب الانسانيه من الانسان ..

فالانسان ميزته ان الله خلق له اختيار واعطاه المسؤليه عن تصرفاته وهو محاسب على ذالك وهذا هي امانة التكليف التى عرضها الله على السموات والارض والجبال ..

ان الامة القويه هي التى تقول لا بأختيارها وتقول نعم بأختيارها
والفرد القوي يأخذ قوته من الامه القويه فتعلمه الامه ان يقول لا ونعم بأختياره وبدون اكراه

واذا سلب من الامة عزها وكرامتها .. وسلب من الفرد عزته وكرامته اصبحت كلمة لا قليلة جدا ويصبح مسلوب الاراده ليس عليه الا ان ينفذ ويسمع فقط .. وما الفرق بين الجماد والانسان الا بكلمه نعم ولا .. وما الفرق بين الحيوان والانسان الا بكلمة لا ونعم ..

ان المتنعم بالذي امير يعيش في قفص كبير من الذهب .. فما ينفعه النعيم وهو مسلوب الاراده والاختيار ان البهائم تسمن وتأكل وتشرب وتسافد .. ولا حساب ولا عقاب ولا حريه ولا كرامه ..

حكي احد الملوك له رزق بولد بعد عقم ..
فقرر أن يجعله في ضيعه كبيره فيها كل ما يشتهي .. وهكذا عاش هذا الامير في هذا الضيعه الكبيره .. وبينما هو يجول مره وجد للضعيه جدار وحدود .. فاراد الخروج من الضعيه .. فرفض الحرس ذالك فأصر عليهم بالخروج .. فخرج الى عالم الحياة ... فوجد رجل محمولا فقال ماهذا قالوا رجل ميت فقال وما ميت قالوا ذهبت روحه ونحن نذهب به الى عالم الاخره .. ثم مر على رجل يئين من المرض فسأل عنه فقالوا مريض .. قال ومالمرض قال نقص واضطرب في الجسد يوجب الالم .. ثم سار فوجد رجلا كبير فقال ماهذا قالو رجل كبير قال وما كبير قالوا اذا كبر الانسان رق عظمه ووهنت قوته وتمني الموت .. ثم سار فوجد رجل مقطع الثياب يتسول فقال ماهذا فقالوا فقير .. فقال وما فقير قالوا رجل لايملك ما يأكل ويشرب ويتسول الناس .. فقال اف هذا حياة موت وفقر وكبر ومرض ثم انطلق على وجهه ..

وهكذا عالم الحياة ملي بالتحديات والمصاعب ولاجل هذا خلق الانسان مختار ..



الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 05-07-2014, 04:14 PM   #16
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

اكبر قيمة في الانسان هي ان يقول لا في الوقت المناسب والمكان المناسب ويقول نعم في الوقت المناسب والمكان المناسب .. لان (( لا .. نعم )) تدل على الاستقلال والحريه .. وقولها في المكان الصحيح تدل على العقل والرشد وحسن التصرف .. والانسان بدون ((لا .. نعم )) يصبح بهميه تقاد ورقيق مسلوب الكرامة والحريه .. وادم عليه السلام اول اختبار له كان في (( لا )) لكي يعصى الشيطان .. وهكذا نحن نعيش مع لا نقولها لانفسنا حينما نهم بالمعصيه .. ونقولها لغيرنا حينما يطالبنا بأشياء غير واجبه علينا .. ونفرق بين نعم الحره ونعم المجبره ونعم النخاسه ..

ان نعم الحره ما صدرت عن قناعة ورضى .. ونعم المجبره ما صدرت عن اكراه .. ونعم العبوديه التى تعودت ان تقول نعم في كل الاشياء وبدون اي معارضه .. فالاجبار والاكراه احد موانع التكليف في الفقه الاسلامي لان هذا معناه سحب الانسانيه من الانسان ..

فالانسان ميزته ان الله خلق له اختيار واعطاه المسؤليه عن تصرفاته وهو محاسب على ذالك وهذا هي امانة التكليف التى عرضها الله على السموات والارض والجبال ..

ان الامة القويه هي التى تقول لا بأختيارها وتقول نعم بأختيارها
والفرد القوي يأخذ قوته من الامه القويه فتعلمه الامه ان يقول لا ونعم بأختياره وبدون اكراه

واذا سلب من الامة عزها وكرامتها .. وسلب من الفرد عزته وكرامته اصبحت كلمة لا قليلة جدا ويصبح مسلوب الاراده ليس عليه الا ان ينفذ ويسمع فقط .. وما الفرق بين الجماد والانسان الا بكلمه نعم ولا .. وما الفرق بين الحيوان والانسان الا بكلمة لا ونعم ..

ان المتنعم بالذي امير يعيش في قفص كبير من الذهب .. فما ينفعه النعيم وهو مسلوب الاراده والاختيار ان البهائم تسمن وتأكل وتشرب وتسافد .. ولا حساب ولا عقاب ولا حريه ولا كرامه ..

حكي احد الملوك له رزق بولد بعد عقم ..
فقرر أن يجعله في ضيعه كبيره فيها كل ما يشتهي .. وهكذا عاش هذا الامير في هذا الضيعه الكبيره .. وبينما هو يجول مره وجد للضعيه جدار وحدود .. فاراد الخروج من الضعيه .. فرفض الحرس ذالك فأصر عليهم بالخروج .. فخرج الى عالم الحياة ... فوجد رجل محمولا فقال ماهذا قالوا رجل ميت فقال وما ميت قالوا ذهبت روحه ونحن نذهب به الى عالم الاخره .. ثم مر على رجل يئين من المرض فسأل عنه فقالوا مريض .. قال ومالمرض قال نقص واضطرب في الجسد يوجب الالم .. ثم سار فوجد رجلا كبير فقال ماهذا قالو رجل كبير قال وما كبير قالوا اذا كبر الانسان رق عظمه ووهنت قوته وتمني الموت .. ثم سار فوجد رجل مقطع الثياب يتسول فقال ماهذا فقالوا فقير .. فقال وما فقير قالوا رجل لايملك ما يأكل ويشرب ويتسول الناس .. فقال اف هذا حياة موت وفقر وكبر ومرض ثم انطلق على وجهه ..

وهكذا عالم الحياة ملي بالتحديات والمصاعب ولاجل هذا خلق الانسان مختار ..



الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 11-07-2014, 01:53 AM   #17
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

كان هاجس التغيير من التسعينات .. وكأن هدفه الارتقاء بالذات الاسلاميه والعمل الاسلامي بمعايير شرعيه .. ثم تغيرت بوصلة التغير مع احداث سبتمبر الى الاتجاه المقابل وصار هدفها تقليص المحتوى الديني والحد من سلطة النص وعقلنة التراث بالعقل الجمعي الغربي .. وبعد ضرب العراق تحول الى الخندق المعادي تماما فبعد التغيير بثوب اسلامي الى التغيير بثوب مرقع بين الثوب الاسلامي والثوب المادي الى لبس ثوب مادي تغريبي ناصع وتحكميه على كل شي .. وصارت اقلام تضرب اصدقاء الامس بنفس سلاحهم من اجل ارضاء اصدقاء اليوم الذين كتب لهم التمكين الاعلامي والعالمي وصارو كتاب بلاط ذهبت كرامتهم في تدبيج المديح وظهرت لغة تحتقر الايمانيات والبعد الغيبي في الخطاب وأستبدلت مرجعية الدليل بمرجعية الرخص وصار البغي الالكتروني سبب في انتاج لغة تحريضة حاقده وفسر التراث سياسيا وأنه حصيلة صراع مصالح وتوازنات قوى لا بدوافع اخلاقيه .. وصار خطاب مجرح مضاد مؤلب يشتمل على حزمة مفاهيم استخدمت في السجال المحلي من اجل اسقاط الخصوم وتحولات من دلالات الى لفتات فكريه اصطفافيه


العله انه حدث انقلاب معياري تحول فيه النص والتراث الى مدافع عن الحضاره المدنيه ومحام عنها ونزل من كرسي الاستاذيه الى مقاعد الطلاب ومن القياده الى التابعيه .. بسبب البغي الالكتروني في المنتديات والغلوا في تعظيم الماديه الغربيه وكونها تملك كثير من اسباب الارتفاع والاشتهار ونفخ الذات بين الاقران وصارت سبب في الالتزام الفكري بكل مافي افكارها من مقولات وما يترتب عليها من التزمات من باب نصر النفس على الخصم وكأننا في مباره تنافسيه لا في ميدان بحث عن حق وباطل

ولابد من تنزيل المدنيه منزلتها بدون رفع لحد التأليه ولا استخفاف لدرجة الدروشه فالانسان خلق لعبادة الله تعالي وأقامة دينه والسعى في مصالحه الدنيويه حتى يكون مسلما عزيزا لا يحتاج لعدوه والاعتزاز بالاسلام هو شعار الصحابه رضى الله عنهم مع بذل الاسباب في الارتقاء المادي المستطاع بدون خنوع ولا خضوع ولا استسلام ..


ولم تكن قرأة التراث من اجل اثبات انه بشري في تفاسيره كلها فيجوز اخذ كل شي من اي شي فهذا نوع من التضييع ولا ان الاسلام كدين هو حصيلة تفاعل الخصوم وبشرية الفهم .. وليس دين له شخصيه الهيه من الله تعالي لا يجوز لاحد مخالفتها .. ولا كون الدين شي نسبي بشري فلا يجوز التعلق بالدغمائيه ولا الاطلاقيه

ولا يجوز الاهتمام بالاذهان على حساب الوجدان والاراده والسلوك فلابد من التوازن في ذالك ولا تفسير الدين بأنه غايته المعامله ورغد العيش الاجتماعي فهذه ماديه مقيته .. ولا احتقار الانفعال الوجداني بالايمانيات .. وضرب الكليات بالجزئيات اعتقاد ان الجزئيات تناقض الكليات الشرعيه والحقيقه ان الجزئيات هي معايير الكليات اي انها وسيلة تطبيق الكليات وبمجموعها يحصل لنا الكلي ولا تعارض الكليات ..

وبعضهم عنده مبداء الاستسلام المطلق وهي نزعة هنديه لا صلة لها بالدين وأن علاقة الغرب بناء علاقة سياسيه لا عقديه وبعضهم يلجاء الى سلطة الغموض من اجل ايهام القاري انه فوق مستواه مما يجعله يسلم بالنتيجه
..
الزنقب غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 02:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)