بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » أخـــبـــار بــريــــدة » الإكثار من الطاعات في العشر الأواخر ...؟؟؟

أخـــبـــار بــريــــدة كل ما يهم مدينة بريدة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-11-2002, 07:31 PM   #1
المارد
عـضـو
 
صورة المارد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
البلد: من أرض الله الواسعة
المشاركات: 340
الإكثار من الطاعات في العشر الأواخر ...؟؟؟

العشر الأواخر


في الصحيحين عن عائشة رضى الله عنها قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله ) هذا لفظ البخاري ولفظ مسلم " ( أحيا الليل وأيقظ أهله وجد وشد


المئزر ) وفي رواية لمسلم عنها قالت: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا

يجتهد في غيره ) . كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص العشر الأواخر من رمضان بأعمال لا يعملها في بقية الشهر :



1- فمنها إحياء الليل : فيحتمل أن المراد إحياء الليل كله ، ويحتمل أن يراد بإحياء الليل إحياء غالبه ، وفي صحيح مسلم عن عائشة رضى الله عنها قالت : ( ما علمته صلى الله عليه وسلم قام ليلة حتى الصباح ) .



ويروى من حديث أبي جعفر محمد بن على مرفوعاً : " من أدرك رمضان صحيحاً مسلماً فصام نهاره وصلى ورداً من ليله وغض بصره وحفظ فرجه ولسانه ويده وحافظ على صلاته في الجماعة وبكر إلى جمعه فقد صام الشهر واستكمل الأجر وأدرك ليلة القدر وفاز بجائزة الرب تباك وتعالى " قال أبو جعفر : جائزة لا تشبه جوائز الأمراء .رواه ابن أبي الدنيا .



2- ومنها أنه صلى الله عليه وسلم ( كان يوقظ أهله للصلاة في ليالي العشر دون غيرها ) . وفي حديث أبي ذر رضى الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم ( قام بهم ليلة ثلاث وعشرين وخمس وعشرين وسبع


وعشرين وذكر أنه دعا أهله ونساءه ليلة سبع وعشرين خاصة) ، وهذا يدل على أنه يتأكد إيقاظهم في الليالي التي يرجى فيها ليلة القدر .


وروى الطبراني عن على رضى الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم ( كان يوقظ أهله في العشر الأواخر من رمضان وكل صغير وكبير


يطيق الصلاة ) وصح أنه صلى الله عليه وسلم كان يطرق فاطمة وعلياُ ليلاً فيقول : " ألا تقومان فتصليان " . وكان يوقظ عائشة بالليل إذا قضى تهجده

وأراد أن يوتر وورد الترغيب في إيقاظ أحد الزوجين صاحبه للصلاة ونضج الماء في وجهه . وفي الموطأ أن عمر رضى الله عنه كان يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة يقول لهم : الصلاة . الصلاة ويتلو هذه الآية { وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها} .




3- ومنها أن النبي صلى الله عليه وسلم ( كان يشد المئزر) والمراد به اعتزاله النساء . وورد أنه لم يأو إلى فراشه حتى ينسلخ رمضان وفي حديث أنس : ( وطوى فراشه واعتزل النساء ) .



وقد كان صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان والمعتكف ممنوع من قربان النساء بالنص والإجماع . وفسر شد المئزر بالتشمير في العبادة .
4-ومنها تأخيره الفطور إلى السحور روي عن عائشة وأنس أنه صلى الله عليه


وسلم كان في ليالي العشر يجعل عشاءه سحوراً ، وفي صحيح البخاري عن


أبي سعيد مرفوعاً قال : " لا تواصلوا فايكم أراد أن يواصل فليواصل إلى السحر " قالوا : فإنك تواصل يا رسول الله . قال : " إني لست كهيئتكم إني أبيت لي مطعم يطعمني وساق يسقيني " وهذا إشارة إلى ما كان الله يفتح



عليه في صيامه وخلوته بربه لمناجاته وذكره من مواد أنسه ونفحات قدسه فكان يرد بذلك على قلبه من المعارف الإلهية والمنح الربانية ما يغذيه ويغنيه عن الطعام والشراب .



5-ومنها الاغتسال بين العشائين ، روى ابن أبي حاتم عن عائشة رضى الله عنها كان رسول الله إذا كان في رمضان نام وقام فإذا دخل العشر شد المئزر واجتنب النساء واغتسل بين العشائين يعني المغرب والعشاء .



وقال ابن جرير كانوا يستحبون أن يغتسلوا كل ليلة من ليالي العشر الأواخر ومنهم من كان يغتسل ويتطيب في الليالي التي تكون أرجى لليلة القدر .
فيستحب في الليالي التي ترجى فيها ليلة القدر التنظف والتطيب والتزين



بالغسل والطيب واللباس الحسن كما شرع ذلك في الجمع والأعياد . ولا يكمل التزين الظاهر إلا بتزين الباطن بالإنابة والتوبة وتطهيره من أدناس الذنوب فإن زينة الظاهر مع خراب الباطن لا تغني شيئاً .






ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه كان يبشر أصحابه بمجيء شهر رمضان ويخبرهم عليه الصلاة والسلام انه شهر تفتح فيه أبواب الرحمة وأبواب الجنة وتغلق فيه أبواب جهنم وتغل فيه الشياطين . ويقول عليه الصلاة والسلام : ( يقول الله عز وجل كل عمل بن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام فانه لي و أنا أجزى به ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلى للصائم



فرحتان فرحة عند فطره و فرحة عند لقاء ربه و لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ) و ينبغي للمسلم أن ينتهز هذه الفرصة و هي من ما من الله به عليه ، و على المؤمن انم يسارع إلى عمل الطاعات و يحذر السيئات و يجتهد في أداء ما افترض الله عليه و لا سيما الصلاة فإنها عمود الإسلام و هي اعظم



الفرائض بعد الشهادتين و الواجب المحافظة عليها و أداؤها في خشوع و طمأنينة و الحرص على أدائها في جماعة . ولعل أهم الفرائض بعد الصلاة إيتاء





الزكاة و من لا يؤدى زكاة ماله يعذب به يوم القيامة ، و أهم الأمور بعد الصلاة والزكاة الصيام و هو أحد الأركان الخمسة المذكورة في قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( بنى الإسلام على خمسة شهادة أن لا اله إلا الله و أن محمدا رسول



الله و اقام الصلاة و إيتاء الزكاة و صوم رمضان وحج البيت ) ويجب على المسلم أن يصوم صيامه عما حرم الله عليه من الأقوال و الأفعال لان المقصود بالصيام هو طاعة الله سبحانه وتعظيم حرماته وجهاد النفس على مخالفة هواها في طاعة




مولاها و تعويدها على الصبر عما حرم الله و ليس المقصود مجرد ترك الطعام و الشراب و سائر المفطرات و لهذا صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال : ( الصيام جنة فإذا كان صوم يوم أحدكم فلا يرفث و لا يصخب فان سابه أحد أو قاتله فليقل إني صائم . وعلى الصائم الحذر من كل مال حرم الله و المحافظة



على كل ما أوجب عليه وبذلك يرجى له المغفرة والعتق من النار و قبول الصيام والقيام . و عليه أن يكثر مكن صالح الدعوات في هذه العشر الأواخر حتى يفوز بالخير الذي خص به الله عبادة الصائمين
__________________

المارد غير متصل  


قديم(ـة) 29-11-2002, 04:34 AM   #2
هايم الشوق
عـضـو
 
صورة هايم الشوق الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: ~ | buraydahcity | ~
المشاركات: 1,391
مشكووور وجزاك الله خير .. يالمارد ..
__________________
هايم الشوق غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 09:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)