بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » التعليق الصائب على انواع التجارب ..

ســاحـة مــفــتــوحـــة المواضيع الجادة ، والنقاشات الهادفة -- يمنع المنقول

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 08-06-2014, 11:01 AM   #1
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
التعليق الصائب على انواع التجارب ..



نخوض في الحياة بحور من التجارب ..

وتحتاج كل تجربه الى تأمل عميق وأن تعزل نفسك عنها

ثم تحاول ان تراها من جميع جوانبها من اجل ان تأخذ منها درسا يفيدك في الحياة

والحكماء يقولون

ان الحياة نختبر فيها ثم نتعلم .. بعكس الدارسه التى نتعلم ثم نختبر ..

والتعلم من التجارب هو وضع اطار عقلاني منطقي على تجارب الحياة

ولعل هذا ما نحاول ان نبثه في هذا المتصفح

وانا ضامن

ان لا اكتب اي حكمه الا بتجربة عشتها بنفسي وذقت ما فيها من

الم ونصب وفرح وترح ..


فكل ما اكتبه في هذا المتصفح اشياء عشتها بنفسي

اشغلت تفكيري وتحرك لها وجداني وترددت فيها عزيمتي وهمتي

وبهذا نخرج من اطار التنظير والمثاليات على حيز الواقعيات والعمليات


فلنبداء على بركة الله
الزنقب غير متصل  


قديم(ـة) 08-06-2014, 11:16 AM   #2
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
1 - دقق عند المال والاسرار

لابد ان تعرف ان التدقيق هو الاحتياط التام والكامل ومعرفة ما لك وما عليك

والتبصر والواضوح التام في ال+معاملات الماليه ..

ونقصد بالاسرار الاشياء الخاصة بك التى فيها شي من خصوصياتك او عيوبك

او مزياك والتى لا تحب ان يطلع عليها الاخرون


بعبارة اخرى نقول

المال وسيلة عيشك في الحياة .. والاسرار هي عيوبك واخطائك ومشاكلك ونعمك

وحوالك الخاصه ويسمها الناس ماء الوجه ..




واكثر الناس يعيشون بستر الله .. فلا ينبغي للعاقل ان يكشف سره ويهتك ما بينه

وبين ربه لاحد من الناس الا اذا كان امينا يعالج ويصلح ولا يفضح ويصحح ولا يجرح ..



واكثر الناس عند المال يختلف عليك حاله .. بسبب ان المال خشير العقل كما تقول العامه

وبعض الظرفاء يقول ان الناس وضعت الجيوب عند القلوب لان الدينار والدرهم محلة القلب

والمقصد من هذا

ان تحفظ مالك ولا تشارك اي احد من الناس في مالك الا بشروط واضحه بينه جليه

بحيث تعرف مالك وما عليك ولا تترك المال في يد غيرك ولا تستأمن اي احد عليه

والعوام يقولون ما حفظ المال مثل صاحبه

ولا تتصور ان احد سوف يحفظ مالك ويحرص عليه مثلك

وليس المقصد من هذا البخل والشح

وأنما المقصد هو الحفظ الذي امرنا الله به

وفي الصحيحين (( ان الله كره لكم قيل وقال واضاعة المال واكثرة السؤال ))

فأضاعة المال من المحرمات في الشريعه الاسلاميه

وقد جربنا الناس في المال فوجدنا الشح والطمع والاثرة والانانيه

والعامه تقول قدر الشراكه ما يفوح

ومقصودهم بذالك ان ما تشارك اثنان في شي الا اختصما وتخالفا

الا اذا كان هناك وضوح تام في الشراكه وطريقة ادارة المال

ونحن لا نحبذ الدخول في الشراكة الماليه مع الاصدقاء والاخوه والازواج

وأن يحافظ كل انسان على ماله الخاص بدون ان يكون هناك اي شراكه

قد تحمل على تضييع المال او الاستغلال او الخصومه التى لا تنتهي
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 11:30 AM   #3
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
2 - الاحسان سبب لراحة الابدان


الاحسان للغير هو نية نفع الغير وادخال السرور على قلبه

لاحظ انني ازعم

ان الاحسان نية قبل ان يكون عمل ..

نية قائمة بقلبك مضمونها وفحواها ارادة نفع الغير بكل شي

من ادخال الفرح والسرور الى النفع المادي والمعنوي والفكري

اذا صرت تعامل الناس من باب الاحسان اليهم تكون اعمالك الصغيره

التى يعملها كل الناس عبادات وقربات الى رب الارض والسموات

وفائده الاحسان

حياة القلب وراحته وارضاء الضمير وكسب رضى الرحمن تبارك اسمه

فليكن عطأك احسان وكلامك احسان وكتابتك احسان

وليكن الاحسان الى العباد هو دائرة التى تحوم عليها

واصعب شي فيه

هو احضار النية ..

اي تستحضر النية في كل كلام او فعل مع الاخرين انه على سبيل الاحسان اليهم

وانا اضمن لك

براحة في قلبك وسعة في امرك وشرحة في صدرك
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 11:44 AM   #4
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


3 - الحدس الفطري هو ادراك شعوري لا عقلي


من اعجب ما رأيت في الحياة ان هناك مشاعر تجاه الاشياء والاخرين لا نجد لها تفسيرا

تهجم على قلوبنا وكأنها اتصال روحي مع الاخرين او الاشياء ينقل لك معلومات على شكل



شعور لا تجد له تفسير ولا يدل عليه دليل وانما هو شعور يهجم ولا يعلل او يبرهن

تلك هي حقيقة الحدس او الالهام ..


في كثير من الاحيان نشعر بعدم الراحه تجاه اشياء في بداية الامر .. ثم يغلب علينا

الحس الاجتماعي والعقل الجمعي وننسى هذا الضيق ثم تكشف الايام ان ما عقدنا الامال

عليه وخالفنا شعورنا الفطري تجاهه كان وبالا علينا ولم يكن فيه مصلحتنا


استفت قلبك ..

هذا اللفظ النبوي حق قاطع .. ان نفسك هو اقرب شي يدلك على الاشياء من حولك

كم من شعور غريب تجاه بعض الناس لا نجد له تفسيرا واضحا ثم تتكشف الايام عن صدقه وحسنه

كم من الاشياء

لا نرتاح لها ونعاند انفسنا ثم نعود بخيبة الامل

وكم من الاشياء نحبها ونرتاح اليها ولكننا نحذر منها ويغلب علينا العقل الجمعي

نفسك تحمل في داخلها رادار له خاصية سرعة الرصد الخاطف السريع للاشياء

التى لا يدركها عقلك الواعي الذي لا يؤمن الا بالسبب والنتجه والبراهين والادله


هناك اشياء في حياتنا نحس بها ولا نستطيع ان نقيم عليها البراهين

وهي صحيحه .. وصائبه ..


اعمال الحدس الفطري هو الاخذ به كدليل تكميلي اذا اعيتنا الادله الواقعيه والعقليه

في احيان كثيرة نشعر بفرح او ضيق او خوف او حب تجاه بعض الاشياء والاشخاص

والعجيب ان هذا الشعور يكون في اول لقاء او يأتي مفاجأة بدون سابق انذار


هذا الشعور الفطري يسميه بعض الناس الحدس وهو الادارك خارج الحواس الخمس

وبعضهم يسميه الالهام او الفراسه او الذكاء العاطفي والاجتماعي او تخاطب الاروح

وهو من اسرار النفس وعجائبها التى لا تنتهي


فإن قلت لي كيف استفيد منه ؟؟

اقول لك عليك ان تميزه في نفسك اولا ..

لابد ان تشعر به وتراقبه وترحب به اذا اتى الى قلبك

ثم تحدق نظرك اليه ولا تبحث عنه بل دعه عفويا يأتى الى قلبك كزئر

كريم يوضح لك كثير من الاشياء التى تحيط بك ولا تعرفها

ثم خذه كدليل ثانوي غير قطعي يستأنس به ولا يستشهد به
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 11:54 AM   #5
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131



4 - اذا تحملت مسؤليه فأعترف بأخطائك كما تطالب الاخرين بالاعتراف بنجاحك


مشكلة الانسان انه يحب التصدر والتسيد

وانت تعرف ان التسيد له شروط منها الاهليه والقدرة على التحمل

وكانت العرب تسمي السيد عمود القوم لان العمود هو ما يقوم به الشي

ولاباس ان يقول الانسان انا لها اذا كان اهلا لتحمل المسؤليه عن مال او اهل او ادارة او اسره .. الخ



والمشكله هي في الغنم والغرم


ان الرئاسة لها غنم واضح وهو اشباع حاجة التسلط والتأمر في النفس البشريه

واشباع حاجة الاحترام والتقدير والاخذ بالرأي .. وحاجة الثناء والتقدير اذا قام بالمهمة كما يجب


لكن عليها غرم

انها نعم المرضعه وبئس الفاطمة كما ورد في الحديث

غرمها ان تتحمل المسؤليه تامه اذا اخفقت او اخطأت او لم تصل الى بر الامان

مشكلة كثير ممن يحب التسيد والتصدر

انه لا يعترف بالخطاء .. واذا عوتب على تقصيره لجاء الى الشتم واللعن ورفع اللسان

واتهام الاخرين بالبحث عن الاخطاء وعدم تقدير الجهود


وينسى هذا المكرم ان التأمر والتسيد له غنم وعليه غرم

فاذا اخفقت او لم تصل الى ما تريد فيجب عليك الاعتراف بالخطاء ومحاولة اصلاحه

بدون تكبر ولا تجبر ولا ارغام الاخرين على عدم اللوم والعتاب عند الخطاء ..

آخر من قام بالتعديل الزنقب; بتاريخ 08-06-2014 الساعة 12:03 PM.
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 12:03 PM   #6
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131





5 - الحياة تدار بثلاثة انواع من العلاقات



علاقة المشاركه وعلاقة الانفراد وعلاقة الانقياد

علاقة المشاركة ان تدار الحياة بين الطرفين بالمشاركه في القرار

وعلاقة الانفراد هو تدار حياة كل طرف كما يحب

وعلاقة الانقياد ان تدار الحياة من طرف واحد ويخرج الثاني من المعادله


لابد ان تعرف اذا اتصلت بين اناس في هذه الحياة

ما هي طبيعة العلاقة معه

هل هي علاقة مشاركه او انفراد او انقياد

اذا كانت علاقة مشاركه او انفراد فكل واحد مسؤل عن النتائج

اما اذا كانت علاقة انقياد فالطرف الذي يتولى المسؤليه ولا يسمح لاحد ان يتدخل

معه في القرار هو الذي يتحمل القرار ونتائجه بكافة تفاصيله

لا سيماء اذا كان لا يسمح للاخرين بالتدخل معه والمشاركه في ادارة ..

ولذا ينصح كثير من علماء الاداره بإن يشرك الموظيفين والعمال بالقرار



لماذا ؟؟



قالوا لان المشاركه في القرار في المصانع والشركات يجعل كل واحد يحس

انه جزء من هذه المنظمة الاداريه وكأنها له لان له صوت مسموع ويؤخذ به

اذا كان هو الاصلح والانفع


مشكلتنا اننا في كثير من الاحيان نريد الانفراد بالقرار ونطالب الاخرين بتحمل

مسؤلية وتبعه قرار اتخذناه ورفضنا اي تدخل من الاخرين ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 12:12 PM   #7
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


6 - المحبوب براحه والمحبوب ماله عيب

اسعد الناس من ظفر بقلب يحبه لذاته لا لشي اخر ..

وهولاء الذين يحبونك لذاتك هم اعز الناس واخلص الناس لك

فهم لا يحبونك لمالك ولا لجمالك ولا لمنصبك بل يحبونك لانك انت انت ..

يحبونك لروحك ونفسك كما انت ومهما كانت ظروفك

العامه تقول ما احبك على شي ابغضك لفقده


ووالله لقد صدق من قال المحبوب براحه

لان الحبيب يحرص على ان يجعل من يحبه على راحته

فلا يكلفه عناء ولا يشق عليه ولا يطالبه ولا يعاتبه

بل يكون له عصاه الى ما تعصاه كما يقول العامه

وصدق من قال المحبوب ماله عيب

لان الحبيب سوف يبحث لك عن الف عذر وعذر وحتى لو اخطأت عليه

وحمل عليك بمجرد ما يرايك ويسمع صوتك ينسى كل شي ويقوم الحب في قلبه

فينسخ كل عتب ولوم وضيق ..


ما اجمل ان تعيش مع اشخاص يحبونك لذاتك ...

ثق انك ستكون بينهم امير بلا امارة وكريم بلا مكرمه وشريف بلا شرف

وعزيز بلا عزه .. لانهم يحبونك ..

والانسان تغلبه عواطفه اكثر من عقله بل لو قلنا ان العواطف هو المحرك الاول

والوحيد لنا لما ابعدنا النعجه ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 07:19 PM   #8
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
[
size="4"]7 - اضافة معني ايجابي على صعوبات الحياة يجعللها اكثر راحه

ان كل صعب في حياتنا نجعل له فكره في اذهاننا وعلى ضوء هذه الفكره نشعر بشعور خاص

فاذا كانت الفكره سلبيه كان الشعور سلبيا .. واذا كانت الفكره ايجابيه كان الشعور ايجابيا


تخيل انسان


يصدم بسيارته الجديده هذا حدث اليس كذالك .. وهو من صعوبات الحياة اليس كذالك ؟؟

انظر الى المعني الذي يضيقه العقل على هذا الحدث

قد يقول بالحديد ولا باللحم .. وبهذا ترضى نفسه لانه اضاف معني ايجابي

وحمد الله على ان الخساره لم تصل الى شي اعظم

وقد يقول بالورشه ولا بالتشليح .. وبهذا يقدر اعظم الخسائر ويحمد الله انه لم تصل اليه

وقد يضع في نفسه فكره ان هذا ابتلاء من الله وفيه ثواب واجر

وبهذا تهداء نفسه

وقد يضع في نفسه انه مبتلى وليس له حظ ودائما ما يقع في المصاعب

وبهذا تثور نفسه ولا تهداء

وقد يضع في نفسه فكره ان الطرف الاخر يظلمه وتقرير المرور منحاز

وأن سيارته دائما ما تتعثر وأن الناس لا يتبلون في سيارتهم وهو الوحيد

الذي تصدم سيارته وبهذا تسخط نفسه ولا تهداء


ارأيتم كل صعوبات الحياة نستطيع ان نضيق عليها معني عقلي

وهذا المعني العقلي هو المسؤل الاول والوحيد عن مشاعرنا وعواطفنا

وبالضروره هو المسؤل عن سعادتنا وتعاستنا [/size]
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 07:26 PM   #9
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131



8 - تذكر ان هناك صراع بين الواقع كما هو .. وتصورك للواقع كما تراه .. وتصور الناس له ..

وهو الصراع بين الذاتيه والموضوعيه والاجتماعيه

فالذاتيه هي ان تسقط مخاوفك ورغباتك وافكارك على من حولك

والموضوعيه هي الشي كما هو بدون تدخل منك ولا من الاخرين

والاجتماعيه ان يسقط المجتمع بأعلامه ونخبه وقادته مخاوفهم وافكارهم ورغباتهم على الموضوع

تلاحظ ان الموضوع الخارجي لا ينفك من صراع وتلوين منك او ممن يحيط بك


ويكون العقل اسير للذاتيه او للجماعيه .. او نقول ان العقل اسير للعواطف والاتجاهات الاجتماعيه ..


وكثير من الناس في شباك احد المصدتين الاجتماعيه والذاتيه .. وقل من ينجو من شباكهما

ويرى الحقيقه والواقع كما هو بدون نظارة أجتماعيه او شخصيه تلون له الواقع بحسب الصبغه

التى يسقطها العقل الفردي او العقل الجمعي ..


لنا ان نقرر حيقيقه وهي

ان توقعاتك .. وتصوراتك .. تحدد لك سلوكياتك وتنكد عليك حياتك .. وتريك الاشياء معكوسه

ولذا اشترط بعض العقلاء لكل نظر عقلي على المحيط الخارجي امرين

الاول التطهير وهو تطهير النفس من كل معتقدات سابقه ومخاوف ورغبات تملاء النفس

الثاني اعمال العقل في الموضوع الخاجي بكثرة التأمل والتركيز ..


فالعواطف والتوقعات والانحيازات تبطل عمل عقلك .. هل تصدق ذالك ؟؟؟

لانها تريك ا لاشياء بما غلب على نفسك

فالانسان لا يرى خطاء حبيبه بسبب العاطفه

ويرى حسنات من يكرهه سيئات بسبب العاطفه

وتوقعات الانسان تغلب رؤية للاشياء فلا يقدر الاشياء كما هي...



اذن الخلاصه

حاول قدر الامكان ان تتخلص من ضغط الذات .. وضغط الجماعه في تصور الاشياء والحكم عليها

وبهذا تكون انساني قريب من الموضوعيه بعيد عن الذاتيه ..

الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 07:30 PM   #10
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131



10 - الزمن هو رأس مالك فأحسن توزيعه على اهدافك ونفسك وغيرك ..


الزمن هو الوقت الذي تقضي فيه مشاغلك والتزاماتك وحاجاتك واهدافك

اي لا بد ان توزع الزمن على اربعة اشياء

الاول المشاغل هو ضروريات الحياة التى تحتاجها

الثاني الالتزمات وهي المشاغل التى كلفت بها للاخرين

والثالث حاجاتك وهو ما تحتاج اليه من امور الحياة

الرابع الاهداف وهو ما ترى نفسك عليه في المستقبل

ونحن نفترض

ان لابد ان يكون لك اهداف تصل اليها

ولابد ان يكون لك مسؤليات اجتماعيه

ولابد ان يكون لك حاجيات وضروريات

والعاقل من احسن تقسيم وقته بين هذه الاربعه

وربما طغي على الانسان المسؤليات الاجتماعيه حتى غفل عن اهدافه وحاجياته

وربما طغت عليه الحاجيات والضروريات فعاش بين النوم والاكل والدوام

وربما ضغت عليه الاهداف فترك مسؤلياته وغفل عن حاجاته ..


فإن قلت ما طريقة التوزيع

قلنا لك هو ان تحسب وقتك بالدقائق لا بساعات أو الفترات او الايام

فأعجز الناس من يحسب الوقت بالفترات فيقول الظهر اعمل كذا والعصر اعمل كذا

وفترات اليوم خمس على حسب الصلوات الخمس وهو الظهر والغصر والمغرب والعشاء


اما اهل الساعات فيقول في ساعة كذ اعمل كذا

اما اهل الدقائق فهم اعقل الناس واحكمهم ..


ملاحظه


كثير من اصحاب الهمم تسرقة اهدافه عن مسؤلياته وحاجاته

فيعش بين الكتب وفي الدعوه والدارسه والعمل وتمنيه الامول والترقي في الفضائل

ويهمل نفسه ومن حوله ..

وكثير من اهل البيوت تسرقة مسؤلياتهم عن اهلهم عن اهدافهم

فعيش بين المشاوير وتحقيق رغبات الاهل وصلة الارحام والاحسان الى من حوله

ويهمل نفسه ويهمل اهدافه

وكثير من اهلل الانانيين تسرقة حاجاته وضرورته عن مسؤلياته واهدافه

فعيش حياته بين المتع والسفريات والنوم والاكل والعمل
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 08-06-2014, 07:54 PM   #11
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


18 - رب كلمة ادخلت في قلبك جبالا من الهم .. ورب كلمة ادخلت في قلبك انهارا من الفرح

هل من المعقول ان قلوبنا بمثل هذا البساطه ..؟؟

نعم كلمة واحده تعكر مزاجك .. او ترفع مزاجك الى الامتلاء ..

وبعض الناس لو يعيش اخرس لا يسمع لكان خيرا له

لان قلبه يتأثر بالكلمات والالفاظ الصادر من الغير ..

وكم كلمة كانت السبب في قتل او ضرب او بغض او عدواه

الم يقل الشاعر العربي

فإني رأيت النار بالعودين تذكى .. وأن الحرب أولها كلام


من اجل ذالك تعود على سماع الكلام الطيب وابتعد عن الكلام السي

لا تحاول ان تسمع الاخبار السيئه حتى لا يتخلق في قلبك مشاعر سلبيه تنكد عليك حياتك


لا تستغرب

رسولنا كان يحب الفأل ويكره الطيره

يحب ان يسمع الكلمه الطيبه ويكره ان يسمع الكلمه السيئه

لما جاء سهيل بن عمرو في الحديبيه قال سهل الله امركم



عود نفسك على سماع الكلام الطيب وابتعد عن الكلام السلبي وانكر على من بدر منه مثل هذا الكلام



بالله كيف تسعد

واكثر كلامك عن الحروب والامراض والموت والاحباطات والشرور والمصائب والافات

لا تركز الا على صفحة الحوداث في الجرائد .. ولا تتابع الا الاخبار السياسية والاقتصاديه

التى تجلب الهم والغم والضيق ..

كل كلامك عن بيت سرق .. ورجل قتل .. وامرأة خانت زوجها .. وولد عاق ضرب والده

ورجل سقط ميتا بسبب مفاجي .. وعائلة طحنها الحديد في حادث مروري شنيع


اذا كانت هذه خلطه عقلك وحب تفكيرك .. بالله عليك كيف تسعد وتنعم وتتفائل ..


اذا كنت لا تركز

الا على احباطاتك .. وهمومك وغمومك .. ومشاكلك .. وما تفقده في الحياة من النعم

بالله عليك كيف تشكر لربك وترضى عن حياتك


ان الحياة ايها الساده فن


اي ورب انها فن ..

ان تعيشيها بحلوها ومرها وانت راض تضحك فرح مقبل

تعيشها وأنت تأمل الخير وتفكر فيه وتكز عليه ..

تعيشها وأنت راض بما قسم الله لك فرحا بما انعم الله عليك


اما ان تعيش بنفسية الكنود الذي يعدد المصائب وينسى النعم

فهو والله امارة الشقاء وعلامة الهلاك ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 09-06-2014, 02:49 PM   #12
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

11 - لا تكن ممن يرضخ اذا احتاج وضعف ويتمرد اذا قوى واستغني

كثير من الناس انما تحركه ظروفه لا اخلاقه وسماته .. فاذا احتاج تذلل واظهر لك من لسانه

ما لايوجد في نفسه وصار لك مثل الحمل الوديع .. فاذا اعطيته ما يريد وزالت حاجته عنك انكر

وتمرد ورجع الى اللامبالاه وعدم الاهتمام ..

وسبب ذالك ان المواقف هي التى تحركه وليس المبادي واخلاق والفضائل

وكل نفس خاليه من القيم والفضائل انما يحركها الظرف الاني والمصالح والمنافع

وهل نافق المنافقون الا بسبب هذا .. ؟؟

فعند الذنب والخطاء ينكر ولا يعترف .. فاذا ظهر خطأه اعترف بكل شي ووعد بالصلاح

والاصلاح والمشي على الجاده .. فاذا اعطي ما يريد وقوي نسي كل شي وانكر ما كان

منه وصار مسخ انسان لا يتعرف بفضلية ولا يتعلم من خطاء ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 09-06-2014, 02:52 PM   #13
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


12 - اذا اتيت الى جماعه فلا تظهر انت اتيت لوحد منهم بل اظهر انك انيت للجميع

بعض الناس اذا اتى الى مكان يأتي لشخص فاذا ذهب هذا الشخص لم يأت فلا يكسب

ولاء الجماعه ولا حبها .. بل يكسب حب شخص ويخسر قلب الجماعه ..

والذكي من يحسن كسب قلوب الناس .. والغبي من يحسن خسارة قلوب الناس

وهم يسمون من يحسن كسب قلوب الناس الذكاء الاجتماعي ..

اي يستطيع بذكائه ان يكسب من يخالطهم ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 09-06-2014, 03:08 PM   #14
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


13 - هناك من يعيش التحدي لكي يكسب اعجابك واحترامك .. فاذا كسب اعجابك واحترمك تركك


نعم كثير ممن عاش طفولة بائسه محرومه .. او عاش محتقرا في حياته ... يحرص كل الحرص

على احسان قوله وفعله من اجل كسب اعجاب من حوله وكسب احترامهم .. فاذا كسب الاعجاب

والاحترام ولو مرة وتأكد منه يعتبر في نفسه هذا اعترف من الاخر الذي كان محتقر له في زمان

طفولته ومراهقته .. ويكفي هذا الاعتراف .. وبعدها يترك الشخص الذي احسن اليه ويقطع

عنه حسن فعله وقوله ويكون عاديا معه .. وربما نبذه وتركه وهجره ..

لانه يعيش تحدي اثبات الوجود .. فاذا ثبت وجوده واحترمه من كان يحقره

لا يبالي بهم ولا ينظر اليهم ..

واصعب موقف يمر به هولاء ان يصاحب انسان كان يحقره وهو صعب المراس شديد الحساسيه

كثير الانتقاد لا يعجبه العجب ولا الصيام في رجب ..

فاذا عاش تحدي لاثبات وجوده مع هذا الشخص طالت صحبته له وطال تودده له واحسانه اليه

من اجل كسب اعترافه ..


المقصد

ان من احتقر صغيرا عاش طول حياته يطلب الاعتراف من الاخرين بوجوده وثقله

فاذا حصل ما يريد تركهم وذهب الى غيرهم ممن يحبهم ويمنتمون اليه

وكأنه ينتقم بأحسان فعله وقوله ممن اساء اليه واحتقره ..

وربما صار حسن الفعال والمقال نوع من الانتقام والتأديب واثبات الوجود

الزنقب غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 11:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)