بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » قواعد في السلوك الى الله تعالي

ســاحـة مــفــتــوحـــة المواضيع الجادة ، والنقاشات الهادفة -- يمنع المنقول

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-03-2014, 03:06 PM   #1
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
قواعد في السلوك الى الله تعالي



السلوك المراد به السلوك الى الله تعالي بالقلوب والقوالب

والسلوك الى الله لابد فيه من تربية للنفس وتهذيب لها



1 - ان شدة الطمع بالله سبب لقوة التحرر من المخلوق وقوة العبوديه لله

والطمع بغيره سبب للتعلق بالمخلوق وضعف العبوديه لله

فلا بد من تربية الطمع في النفس


وطريقة ذالك ان تطلب حاجاتك كلها من الله .. وتوقن انه المعطي واحده

اي باليقين بالله وكثرة دعائه تحقق كمال التعلق بالله وكمال الانفصال عن المخلوقين
الزنقب غير متصل  


قديم(ـة) 30-03-2014, 03:07 PM   #2
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


2 - الرضى عن الله هو ان توقن ان الله هو المقدر وانه رحيم حكيم قادر

فأنت تثق بحكمته وأنه ابصر بك من نفسك وهو اعلم ولا يناقش

وتثق انه رحيم يفعل بك الخير وما يصلحك ولا يفعل بك ما يضرك

وتثق ان الامور كلها بيده


وهذه الثلاث مقامات تعيطك (( حلاوة الرضى )) التى تجعلك تتحمل المكاره


فحلاوة الرضى مبنيه على ثلاثة افكار يقينيه ان الله قدير رحيم حكيم
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 30-03-2014, 03:09 PM   #3
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131
3 - النظر الى الدنيا ثلاثة انواع
نظر في مصالحها ومنافعها لكي يحصلها وهذا مباح وصاحبه عاقل

نظر في نعيمها ولذتها على وجه الحب والتعظيم وهذا منهي عنه وصاحبه سفيه

نظر اليها على سبيل الاعتبار والاتعاظ وهذا مأمور به وهذا مأمور به وصاحبه متدين


فالعاقل يصلح امر دنياه والسفيه ينشغل بدنيا غيره والمؤمن يتفكر في الدنيا ويأخذ منها لدروس
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 02-04-2014, 11:01 AM   #4
تدارك
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
البلد: السعودية
المشاركات: 43
الله يرضى عليك
تدارك غير متصل  
قديم(ـة) 02-04-2014, 11:36 AM   #5
الباحث التنظيمي
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
البلد: بريده
المشاركات: 38
جزاك الله خير الجزاء
الباحث التنظيمي غير متصل  
قديم(ـة) 08-04-2014, 01:41 AM   #6
عبدالله العبدالرحمن
عـضـو
 
صورة عبدالله العبدالرحمن الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
البلد: الرياض
المشاركات: 31
كلمات راقية .. ما ننحرم من كلماتك الحلوة .. الله لا يحرمك الاجر
عبدالله العبدالرحمن غير متصل  
قديم(ـة) 12-04-2014, 11:28 AM   #7
إدارة التوعية الإسلامية
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
البلد: القصيم
المشاركات: 31
بوركت
إدارة التوعية الإسلامية غير متصل  
قديم(ـة) 01-05-2014, 01:58 AM   #8
انسان من هذا الزمن
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: May 2014
البلد: السعودية
المشاركات: 26
بارك الله فيك
انسان من هذا الزمن غير متصل  
قديم(ـة) 09-07-2014, 09:38 PM   #9
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


4 - اليقين هو دافع الانسان في السلوك

واليقين هو التصديق الجازم الباعث على العمل .. فاذا كان يقين الانسان في المال فسوف يعيش اربع وعشرين ساعه حسب يقينه .. سوف يكون شغله وترتبيه لابنائه وتعليمهم ومشاعره وصدقاته وعلاقاته كلها مبنيه على يقينه في في هذا الشي .. وهذا ما يسميه علماء النفس العاطفه السائده .. فهي فكرة موجهه للانسان في كل حياته .. ويسمي مركز الحياة ؟
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 09-07-2014, 09:46 PM   #10
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


5 - الحاجات تقضى بالاعمال الصالحه

الحاجات هي ما تحتاجه في الحياة وليست هي الشهوات ذالك ان الشهوات عند اهل السلوك يجب الصبر عنها حتى تأخذها كامله يوم القيامه لان شهوات الدنيا كلها فانيه وخسيسه ولن تستطيع ان تأخذها كلها وطريقها محفوف بالمخاطر من تضييع الدين والظلم ونحو ذالك ..

فالحاجات هي التى ذكرها الفقهاء في كتاب الحج حين قالوا يجب الحج اذا كان عنده نفقه زائده عن حاجاته الاصليه وديونه .. وهي حاجه السكن والمركوب والاكل والشراب والنفقه على العيال ونحو ذالك ..

فالحاجات تحصل بالاعمال الصالحه فالاستغفار والذكر والدعوه وطلب العلم وتفريغ الاوقات لله تعالي

سبب لتيسر الامور وجلب الدنيا للانسان ..

كما في الحديث المشهور من اصبح والاخره همه جمع الله عليه شمله وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي صاغره .. الحديث ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 10-07-2014, 01:43 AM   #11
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


لذائذ الارواح خير من لذائذ الاجسام

لذائذ الاورح هي نتائج ما تعمله من الصالحات .. فالعمل الصالح فيه مشقه وأنت تتحمل هذا المشقه من اجل ان تأخذ بركات العمل الصالح .. ومن بركاته الراحه والانس والاستقرار ونيل بركة الحياة ..

والعمل الصالح يفتح به خزائن الله تعالي ..

فخزائن الله وبركاته انما تنزل بحسب الاعمال الصالحه كما قال تعالي (( ولو أن اهل القرى امنوا واتقوا لفتحتنا عليهم بركات من السماء والارض )) والبركه هي خير كثير دائم غير منطقع وتوفيق والهام للصواب ونفع كثير وأنصراف شر كثير ,,
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 10-07-2014, 01:52 AM   #12
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

حياة الدعوة هي حمل الهم لهداية الناس .. والهم هو القلق والحزن والاضطراب المستلزم للتكفير وانتاج طرق جديده من اجل هداية الناس .. والجهد هو تحمل المشقه والالم من اجل العمل الصالح .. وحياة التقوى هي ي استشعار مراقبة الله واطلاعه وثوابة وعقابه وهي نصر داعي الامر على داعي الشهوه ونصر داعي السنه على دعي العاده .. والسنه هي طريقة لحية التى قالم بها النبي او أن يكون يومك على طريق محمد عليه السلام .. والعاده هي ما اختاره اهل الماده ولقوم والقبيله .. قال بعض العلماء العباده في المسجد والبيت والايمان في القلوب والمعامله .. والاهتمام بالمساكن اكثر الحاجه فرعنه والاهتمام بالمعاش اكثر من الحاجه همانيه ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 10-07-2014, 02:03 AM   #13
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

هناك صراع بين اليقين الاخروي واليقين الدنيوي .. وصرع بين بالمشاهدت والغيبيات
اليقين على لاخره وعلى الله وعلى العمل الصالح هو اليقين النافع .. واليقين معناه ان تؤمن ان نجاحك وفلاحك وصرف السوء عنك ودوام الخيرات عليك في الحال والمأل مربوطه بشي معين .. وعندنا يقين على المعاش ويقين على الدارسه ويقين على الابناء ويقين على الاصدقاء ويقين على الصحه .. الخ

ومهمتك في الحياة اخراج اليقين الفاسد وأدخال اليقين الصالح في نفسك عن طريق دوام المجاهده ودوام التفكر والاعتبار ...

والمشاهدات هي متع الحياة .. والغيبيات هي امور الاخره ..

والصراع بينها لان تتزاحم في قلبك وكل واحد يريد ان يستولي عليه ويدخل يقينه في داخله .. ونتائج اليقين اقوى من القنبله الذريه كما دعى نوح عليه السلام وقال (( رب لا تذر على الارض من الكافرين ديارا )) وفعلا هلك اهل الارض كلهم ..

وهذا الصراع يوحد عاطفه الدين في داخلك ..

فعاطفه الدين اذا كانت ضعيفه لم يحدث فيها اثر .. واذا كانت تتصارع مع عواطف المشاهدات فتكون قوتها على حسب انتصارها لكن اذا ضعفت عاطفه الدين بسبب غلبة المشاهدات واليقين الفاسد ضاع القلب ..


ولابد من البحث عن مقصد الحياة ؟؟

مقصد الحياة ان يرضى الله عنا سبحانه .. ولا يرضى الله عنه حتى نخرج اليقين الفاسد وندخل في قلوبنا اليقين الصالح ولا يحصل هذا الا بدوام المجاهده والتضحيه والصبر والمصابره .. وبالمجاهده تنزل في قلوبنا الصفات الطبيبه .. تنزل في قلوبنا صفة الرحمه وصفة الخشوع وصفة الهم للدين وصفة بر الوالدين وهكذا

فصار الجهد الدائم يولد في نفوسنا الصفات .. ومجموع الصفات تخلق في قلوبنا اليقين على الله .. وباليقين على الله نشبه الصحابه رضى الله عنهم .. فالصحابه بالجهد والاجتهاد حصلوا الصفات الطبيه مثل صفة الغضب لله وصفة الحزم في تطبيق امر الله وصفة تربية الابناء كلها تحتاج الى جهد .. وبعد هذا الجهد يتولد في نفوسنا الصفات الطبيبه التى تطرد الصفات الخبيثه التى هي من زرع الشيطان والنفس الامارة بالسوء .. ثم يأتي اليقين الذي هو نتاج تفاعل مجموع الصفات الطبيبه في نفوسنا

فاليقين على الله الذي يستلزم تسخير كل شي من اجله .. لا يكون الا بصفات متفاعله .. والصفات لا تكون الا بمجاهدات متعدده في كل احوال الحياة نجتهد في ان نرضى الله عنا حتى يكرمنا الله بصفات الطببيه التى تولد اليقين .. واذا حصل لنا اليقين اشبهنا الصحابه وصار وقتنا كله في البركه والخير ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 10-07-2014, 02:18 AM   #14
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

قال الشاعر

لكن قدرتي مثلي غير خافيه .. والنمل يعذر في القدر الذي حملا

نعم ان استشعار ضعف الانسان امام مطالب الحياة يجعله يدمن التفكر في تحصيل الاعانه من الرب سبحانه .. دائم يتفكر الانسان في كيف احصل معونه الله وكيف يكون الله سبحانه معي ..؟؟

يقول بعض العلماء . من تفرد بالعلم لم توحشه الخلوه ومن تسلى بالكتب لم تفته سلوه والقلوب تمل فأبتغو لها طرائف الحكم .. وترك بعض العلماء مخالطة الناس فقيل له لماذا تركت فقيل لا صغير يتحرمك وكبير يتحفظ عليك ..

قلت قلة الاحترام من الصغار .. وتتبع الاخطاء من الكبار سبب لهجر المجالس ..

وقيل من اداب المجالسه الاهتمام بالمجالس والانصات لكلامه وعدم مقاطتعه أو اكمال الحديث عنه .. وأياك ان يتجرء عليك السفهاء بكثرة الاختلاط بهم فإن اجراء الناس على الاسود اكثرهم لها مشاهده والاختلاط بأهل الشر يفسد كالسم في العسل والماء المالح بالعذب ..

وينبغي ان تعلم نفسك السكينه والوقار وعدم العجله وخصوصا مجازة المسي ولا تزكي الخونه او تخون الازكياء ولا تتكلم عند الساكتين لانهم ربما امسكوا عليك شي من الكلام .. وشاور النصوح الحكيم .. وكل ما شغلك عن الله فهو شؤم عليك ... وخير الملوك من بدل سنة السوء في مملكته بالسنه الصالحه وشرهم من بدل سنة الخير بسنة الشر .. والصفات الطبيه لا تظهر الا بالمجاهده فالجود في الاعسار والعفه عند الطمع والتحصيل والشجاعه عند الخوف والحزم عند الكسل .. واذا وليت امر فأبعد الاشرار فإن اعمالهم تنسب اليك .. وما عفا عن ذنب من وبخ به .. ورب كلام جوابة السكوت .. والدنيا تهين من تكرمه وتأكل من تطعمه .. والجود ان تجوم بمالك ولا تبذل وجهك للناس وتصون نفسك عن مال غيرك .. وللقلب افتان الهم والغم فالغم يولد النوم والهم يولد السهر .. وراحة الاجساد في قلة المطعم وراحة القلوب في قلة المأثم وراحة الالسن في قلة الكلام .. والذنوب سم اما أن تهلك القلوب او تضعفها فلا تقوى على مقاومة العوارض ..

الزنقب غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 04:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)