بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » بين غفلة البلدية وجرأة المواطن

ســاحـة مــفــتــوحـــة المواضيع الجادة ، والنقاشات الهادفة -- يمنع المنقول

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 20-11-2013, 07:00 PM   #1
ابو عماد
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2
بين غفلة البلدية وجرأة المواطن

لكل دائرة خدْمية رسمية رساله محددة ، تتجسم في هذه الرسالة كافة المهام التي تختص بها الدائرة وتؤديها ، و بتكامل تنفيذ تلك المهام يحكم على نجاح الدائرة .
والبلديات في قائمة الإدارات الخدمية أنّى كان حجم البلدية ، إذ تتلخص مهامها في جوانب رئيسية هي { الإشراف ، والتنظيم ، والتخطيط ، والمراقبة ، والمتابعة }
فلا تخرج مهامها عن هذه الجوانب الرئيسية ، وهي تحقق مع تكامل تلك المهام تحسين صورة المدينة ، ودرء الخطر عن المواطن ، وتحقيق الراحة والرفاه له .
على أن بعض البلديات ومع توفر الكوادر الفنية المتخصصة والمبدعة ، ومع القدرة على التخطيط والاستشراف ، ومع الوعي بالرسالة ، وتحقق العلاقة الإيجابية بين رسالة البلدية وقناعة المواطن ، فإنها تتجاوز تلك المهام لتصل في الأخر إلى تقديم خدمات مبدعة ومتميزة .
وفي المقابل ينأى بعضها عن الوفاء بمتطلبات العمل نتيجة خلل وعجز في استيعاب الرسالة ، وضعف الإمكانيات ، والتي في مقدمتها نقص الوعي وضعف التخطيط . فيحدث إزاء ذلك تشتت في تنفيذ المهام ، وتقاعس عن أداء الواجبات .
إنه حال تغافل البلدية عن بعض مهامها ، ومع جرأة المواطن في التجاوز على الأنظمة ، وضعف التواصل بين البلدية والمواطن ، تحدث الأخطاء والأضرار التي تسيء لرسالة البلدية . وأسباب ذلك عديدة . كغياب التنسيق بين أقسام البلدية ، والمركزية في العمل ، وقلة تفويض الصلاحيات ، وعدم الاهتمام بالتدريب أثناء الخدمة لبعض منسوبي البلدية ، وضعف الرسالة الإعلامية ، وفقدان التواصل بين البلدية والجمهور ، وغيرها كثير يحتاج لوقفة مناقشة .
سأضرب مثلا لخلل ميداني بسيط جدا ، لكنة أحدث تلفيات وأضرار لبعض المواطنين نتيجة ضعف المراقبة ، وتجرء المواطن وهو نموذج لبعض الأخطاء التي تحتاج لرصد ..
فمن خلال النظر للموقع ، نشاهد رصيف فاصل بين شارعين رئيسي وفرعي مرتفع عن الأرض بمقياس مقبول ، وقبل انتهاء الرصيف قرب الاسفلت تجاه الشارع العام الرئيسي ينتهي بصبات اسمنتية مدعومة بحدائد علوية على شكل أهرامات ، تمثل في وضعها مصيدة للسيارات بكافة أحجامها ، ورغم تضرر كثير من المواطنين وانزعاجهم إلا أن المواطن لم يتنازل ويزيل الضرر، والبلدية في غفلة أو تغافل .
واليكم ( شرق طريق الأمير سلطان في الجهة الشمالية وقبل التقائه بطريق الطرفية أمام تموينات وشرق مؤسسة المطوع للسباكة ) لكل دائرة خدْمية رسمية رساله محددة ، تتجسم في هذه الرسالة كافة المهام التي تختص بها الدائرة وتؤديها ، و بتكامل تنفيذ تلك المهام يحكم على نجاح الدائرة .
والبلديات في قائمة الإدارات الخدمية أنّى كان حجم البلدية ، إذ تتلخص مهامها في جوانب رئيسية هي { الإشراف ، والتنظيم ، والتخطيط ، والمراقبة ، والمتابعة }
فلا تخرج مهامها عن هذه الجوانب الرئيسية ، وهي تحقق مع تكامل تلك المهام تحسين صورة المدينة ، ودرء الخطر عن المواطن ، وتحقيق الراحة والرفاه له .
على أن بعض البلديات ومع توفر الكوادر الفنية المتخصصة والمبدعة ، ومع القدرة على التخطيط والاستشراف ، ومع الوعي بالرسالة ، وتحقق العلاقة الإيجابية بين رسالة البلدية وقناعة المواطن ، فإنها تتجاوز تلك المهام لتصل في الأخر إلى تقديم خدمات مبدعة ومتميزة .
وفي المقابل ينأى بعضها عن الوفاء بمتطلبات العمل نتيجة خلل وعجز في استيعاب الرسالة ، وضعف الإمكانيات ، والتي في مقدمتها نقص الوعي وضعف التخطيط . فيحدث إزاء ذلك تشتت في تنفيذ المهام ، وتقاعس عن أداء الواجبات .
إنه حال تغافل البلدية عن بعض مهامها ، ومع جرأة المواطن في التجاوز على الأنظمة ، وضعف التواصل بين البلدية والمواطن ، تحدث الأخطاء والأضرار التي تسيء لرسالة البلدية . وأسباب ذلك عديدة . كغياب التنسيق بين أقسام البلدية ، والمركزية في العمل ، وقلة تفويض الصلاحيات ، وعدم الاهتمام بالتدريب أثناء الخدمة لبعض منسوبي البلدية ، وضعف الرسالة الإعلامية ، وفقدان التواصل بين البلدية والجمهور ، وغيرها كثير يحتاج لوقفة مناقشة .
سأضرب مثلا لخلل ميداني بسيط جدا ، لكنة أحدث تلفيات وأضرار لبعض المواطنين نتيجة ضعف المراقبة ، وتجرء المواطن وهو نموذج لبعض الأخطاء التي تحتاج لرصد ..
فمن خلال النظر للموقع ، نشاهد رصيف فاصل بين شارعين رئيسي وفرعي مرتفع عن الأرض بمقياس مقبول ، وقبل انتهاء الرصيف قرب الاسفلت تجاه الشارع العام الرئيسي ينتهي بصبات اسمنتية مدعومة بحدائد علوية على شكل أهرامات ، تمثل في وضعها مصيدة للسيارات بكافة أحجامها ، ورغم تضرر كثير من المواطنين وانزعاجهم إلا أن المواطن لم يتنازل ويزيل الضرر، والبلدية في غفلة أو تغافل .
واليكم ( شرق طريق الأمير سلطان في الجهة الشمالية وقبل التقائه بطريق الطرفية أمام تموينات وشرق مؤسسة المطوع للسباكة )

، عبدالرحمن المشيقح
ابو عماد غير متصل   الرد باقتباس


إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 09:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)