بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » خواطر وافكار ..

ســاحـة مــفــتــوحـــة المواضيع الجادة ، والنقاشات الهادفة -- يمنع المنقول

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 26-11-2015, 09:48 AM   #183
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

اذا لم يكن للانسان واعظ من نفسه فلن يكون له واعظ

اصل استقامة الانسان ان يستقيم قلبه ..

وشرط استقامة القلب أن يكون هناك رقيب ومعاتب ومعاقب داخلي في الانسان

لاحظ أن له ثلاث صفات

الاول أنه رقيب

ورب انسان له ضمير لكن الرقابه عنده ضعيفه او غير مفعله فيقتحم

من الشرور والاثام ويجد لنفسه عذر ومخرج .. بل ينام وهو قرير العين

والسبب أن الرقيب الداخلي ضعف ..


الثاني انه معاتب

يلوم ويوبخ عند الخطاء .. واذا اسكته الانسان ظهر على شكل احلام مزعجه

ومشاعر مقلقه غير مفهومه ..


يشعر صاحبه بحزن داخلي ولا يدري ما سببه ..

ويشعر بقلق وهم يأكل قلبه ويبحث ويبحث ولا يجد اي اجابه

لا تتعب نفسك

هذا صوت المعاتب الداخلي


الثالث أنه معاقب


نعم يعاقب من لم يستجب له .. ولم ينصع لتوجيهاته .. يفقده الثقه في نفسه

يجعله يترقب للعقوبه .. واذا نزلت العقوبه يفرح بها

كثير من الناس يقول

اذا عملت بالاثم انتظر عقوبه اما مرض او حادث .. فاذا نزلت شعرت بالراحه

هكذا العقاب منه ..



لكن هناك اناس مات هذا الواعظ الداخلي فيهم بسبب

1 - سوء التربيه فهو يربي على الشهوات والحظوظ وقلة الاهتمام والمرعاة

لحقوق الاخرين .. فينشاء عديم الادارك قليل الشعور يطاء الناس بظلمه

ولا يرمش له طرف ولا يهتز له يد ..

2 - او يربي على أنه الكبير الذي لا يصغر والفاضل الذي لا يخطي

وكل الناس عيوب وليس فيه اي عيوب .. والاثم في غيره لا فيه .. وهذا هو الغرور

الذي حذرنا الله منه ..

3 - او يربي على تكبير ايجابياته وتهوين اخطائه

فاذا عملت طن من المعاصي والاثم ذهب الى عمره او تصدق بعشره ريال


فيشعر في نفسه براحة غريبه وخفة وكأنه سرد الصيام والقيام لمدة سنة كامله


4 - او يكون قليل العقل ضعيف الادارك

ظاهره عاقل وباطنه غير عاقل لا يفهم الاعراف والقيم وينزل منزلة العقلاء

وهو فدم لا يفطن لنفسه .. فمثل هذا مرفوع عنه القلم



فاذا انضاف على ضعف الضمير


1 - ضعف الرقيب الخارجي المعاقب

2 - قوة الذكاء وسعة الحيلة

3 - قوة النفس واصرارها على مطلوباتها


اجتمع في صاحبه الشر كله وصار اخ للشيطان وتلميذا لابليس


والحل مع امثالا هولاء


تفعيل الرقابة الخارجيه وتشديدها لان الرقيت الداخلي قد مرض او مات

وهولاء يسمون في علم نفس الشخصيه ( السكوباتيين ) او ( الشخصيه المضاده للمجتمع )

وهم موجودن في كل مجتمع بنسب متفاوته ..


نسال الله ان يحمي المسلمين من شرهم ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 26-11-2015, 10:28 AM   #184
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

من أهم الواجبات على الانسان تدريب لسانه

لان اللسان هو اداة التوصل مع الغير فتوصل به حاجات وافكارك ومشاعرك

واذا كان الطعام ادة تغذية البدن .. فإن اللسان ادة تغذية النفس والروح

فأنت تغذي وتداوي بلسانك من امامك ..


وتدريب اللسان له صور واشكال وله بحوث متعدده

والكلام عنه طويل طويل و لايكاد احد يحصى ذالك

لكني سأبداء بسؤال يحدد ما اريد ..

وهو متى اتكلم وكيف اتكلم وبماذا اتكلم ؟؟

لان الكلام له وقت وله كيفيه وله ماهية او شكل وله غرض وهدف

هذه الاربعه موجوده في كل كلام تنطقه او تسمعه ..

كأن الكلام عبارة عن جسم يخرج من فهم صاحبك ويدخل في اذنك

وهذا الجسم له شكل ومشحون بمشاعر وافكار واغراض ..


هذه الاسلئه الثلاثه تحتاج الى قراءة الى


1 - قراءة الشخص المقابل الذي تتكلم معه

تعرف ماذا يريد .. وتتوقع تصوره عنك .. وتعرف طباعه وميوله وصفاته

لان كل شخص يتكلم معك بخليفه مسبقه من شكلك او مواقف مرت بك

وهو يريد منك شي ..

ففي عقله ميزان يزنك وفي نفسه طلب لك ..


2 - قراءة المكان الذي تجتمع فيه معه

في مكان عام او خاص .. مؤقت او دائم


3 - قراءة الزمن الذي تعيشان فيه

زمن الفتن يختلف عن زمن الامن ..وزمن غربة الدين يختلف عن زمن ظهور الدين

وزمن الانفتاح يختلف عن زمن الانغلاق .. وزمن التأثر بأفراد وجماعات يختلف عن زمن التأثير

الواحداوي ففي السابق كان المؤثر الاسره ..واليوم انتقل التأثيرالى عوالم اخرى لا تكاد تحصيها


4 - قراءة الواجبات الالزاميه الشرعيه والنظاميه

فهناك محرمات شرعيه .. وهناك واجبات نظاميه من ولي الامر يجب الانصياع لها

5 - قراءة الاعراف المرعيه التى يؤمن بها كل طرف

فهناك اعراف يؤمن بها سائر افراد المجتمع .. وهناك اعراف يؤمن بها بعض

جماعات المجتمع كجماعة النسب والمكان وجماعة الاقران ونحوها ..


اما معرفة كيف تتكلم ؟؟

فالاصل العام أن تتكلم بكلام ودي قليل منطقي مؤثر واضح موصول للاغراض التى تحبها وتريدها


اذن هناك ستة معايير للكلام


الاول أن يكون ودي

يعني ان تحاول كسب قلب الطرف المقابل بطريقة ذكيه

فالزياده في الاكرام والاقبال موجب للوحشه والنفره .. والزياده في الجفاء والخشونه في التعامل

موجبه للعدوة والحقد

والناس تحب الكلم المعتدل عاطفيا ويحبون الافعال التى يرونها اكثر من الكلام

ويكرهون ولا يرتاحون للسيولة المشاعر ونثرها وايضاحها ..


2 - الاقلال من الكلام

لان كثرة الكلام توقع في الخلل والارتباك وتشتت الجهود وربما كان فيها بعض الثغرات

التى يركز عليها الذهن ويدع ما سواها

فمن كثر كلامة كثر سقطه ..


3 - منطقي

يعني معلل ومبرهن وفيه امثله وقصص ووقائع

واكثر الناس يقتنع بالوقائع والقصص الواقعه اكثر من بالبراهين الرياضيه

والعلل المستنطبه اذ الناس تؤمن بالعمل اكثر من ايمانها بالتنظير

ولذا كان الاخبار واحاديث المجالس والقصص تستقطب العقول اكثر من البراهين

والادله والعلل ..

فكل شي تريد الاقناع به ابحث عن قصه مناسبه


4 - مؤثر


ان تستعمل فيه الامثال وتستدعي فيه العواطف بالنبرات الصواتيه والحركات

البدنيه وتحاول قدر المستطاع ادخال كلامك الى نفس مخاطبك



5 - واضح

بدون غموض فتنزل الى رتبه العامي والمتوسط والمثقف وتحاول ان توضح

كلامك وتنبه على قصدك لكي لا يفهم من كلامك قصود اخرى


6 - موصول للغرض

لابد ان يكون لكلامك هدف .. وان تسعى الى اقرب الطرق الموصله للهدف

فكلام بدون هدف مثل صب الماء في البحر .. لا تستفيد منه
..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 26-11-2015, 10:37 AM   #185
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


اذا لم يدرب الانسان لسانه على البيان وقع في مطبات

الاول مطب الخطاء والزلال

لان عدم ضبط الكلام يجعلك تقع في الخطاء والزلال

فلابد من وضع بوابة حارس قبل ان تتكلم تفحص كل كلمة تنطق بها

حتى لا يخرج شي في خطاء .

الثاني مطب الهذر وكثرة الكلام الذي ينسى بعضه بعضا

وبعض الناس ليس هناك على لسانه حارس بوابة يتكلم بكل شي

وبعضهم حارس البوابة شديد الحراسه لا ينطق بأي شي

لابد من المرونه في الضبط ..


الثالث مطب العيي وقلة البيان

كثير كلامه لكنه لا يصب المفصل ولا يحز من من المقطع

لابد من تدريب اللسان على حسن النطق وجودته ..

الرابع مطب الكلام الممجوج المكرر غير المقنع

كثير كلامه ولكنه بادر لا يؤثر ولا تشعر معه بأي روح ..

الخامس مطب الكلام الضار الذي يكون ضرره اكثر من نفعه

فالجدل والتحريش والتشمت والاستهتار كلها مطبات كلاميه توقع في الحرج ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 26-11-2015, 10:58 AM   #186
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

اسئلة تحتاج الى تفكير ..

اضعها بين يديك لانني لم اجد لها حلا مقنع ..





لماذا تبرد الاطراف في بداية البرد ؟؟

لماذا يكون بخار داخل السيارة ولا تستطيع ازالة هذا البخار في الزجاج

ولو مسحت الزجاج وفتحت النوافد من الداخل والخارج ؟؟

لماذا تصدر القطط اصواتا غريبة في اخر الليل وأول الصباح كأنها صياح طفل ؟؟

لماذا لا تنبت الارض اذا داستها السياراة ؟؟

لماذ يحب بعض الرجال والنساء زواج بدون مسؤليه ؟؟

لماذا نرى ايجابيات الماضي دون الحاضر ونمدح الماضي دون الحاضر والمستقبل ؟؟

لماذا يغبط بعضنا الاجيال السابقه وأنها لم تتعب مثلما تعبنا ؟؟

لماذا تحتار قبل أن تسأل المجرب فاذا سألته ذهبت الحيره وكان الحل بسيط ؟؟

لماذا يكون الحل بسيط جدا وقريب ولا تراه ؟؟

لماذا يحصى الناس الاموال مالهم وما عليهم ولا يحصون المشاعر والافكار والكلام

التى تكون فيهم ويؤثرن بها على غيرهم ؟؟


لماذا اذا كثر المدح كان ثقيل واذا قل اشتاقت النفوس اليه ؟؟


لماذا كان المدح في العلن نوعا من النفاق عند بعض الناس ؟؟


لماذا تأكل الوجبه شهيه ثم تنكد عليك اياما وليالي ؟؟ وهل هناك كلام او فعل

تفعله بشهيه ثم ينكد عليك ايام وليالي ؟؟ وهل هناك افكار ومشاعر تدخل الى قلوبنا

بلذة او غفله وتنكد علينا ايام وليالي ؟؟


لماذا اذا غفلت عن حقك اكل ؟؟ ولماذا اذا لم ترع مصالحك ضاعت ؟؟

لماذا كانت قوة الهضم والاخراج في الانسان دليل على صحته فهم يستدلون

بالاشعه والتحاليل على الصحة والمرض .. .. وهل يدخل في ذالك

الهضم للافكار والمشاعر والعواطف واخراجها ام لا ؟؟


لماذا كانت الاشياء للقوة واصبحت اليوم للجمال .. انظر الى صدام السيارة الامامي

والخلفي ونوع حديدها ومقودها كيف تحول من قوى يتحمل الى جميل لا يتحمل ؟؟


ولماذا تغيرت قطع السيارة وصارت للجمل الا شكلها لم يتغير الا بالكبر والوسع

لكنها كما كانت غرفة متنقلة تتسع وتضيق ؟؟ لماذا وقف الانسان عن التفكير

في شكل جديد ؟؟


لماذا في الشتاء اذا كان المكان متسع كان بارد وكلما ضاق يكون دافئا ؟؟

لماذا كثرت ضحايا المطر وكشف المستور ولم تكثر ضحايا الشمس الحارقه ولم تكشف المستور

وهي اضر بلا شك ؟؟ ولماذا نأخذ اجازة في الامطار ولا نأخذ اجازة في وقت ارتفاع حرارة الشمس

وهي اضر ؟؟


لماذا تأتي الى الشي تريده ثم يقال لك ليس عندنا اليوم منه شي وبعدما تخرج بدقائق


ياتي هذا الشي وبكثرة ؟؟


لماذا تسلم على بعض الناس وتحييه ولا ينظر اليك فاذا صرمته ولم تلتفت اليه

ونبذته نظر اليك ؟؟


لماذا تتفتح لبعض الناس الدنيا ويؤيد حتى بالروي والاحلام ويأتيه رزقه يركض

ويركع بين يديه .. وبعض الناس يكد كد الوحوش الضاريه ولايحصل اي شي ؟؟


لماذا تنزل الفرص والمنح والحظوظ على بعض الناس بدون عمل كثير ولا كد

ولا تخطيط .. ولماذا ينجح ويريتقى بدون جهد يذكر او خطط ؟؟


لماذا شاب عادي في ظروف سنوات يتحول الى شاب مميز ولا ترى

عنده كثير تخطيط ولا اراده ..

وشاب كثير العمل كثير التخطيط تعب ولم يصل الى ربع ما وصل اليه الاخر ؟؟

لماذا اذا خفت من الشي رأيته في كل شي امامك ؟؟


لماذا اذا ركزت على شي تأولت كل ما حولك عليه ؟؟

لماذا بعض الناس يخدم ويكرم ويعطي من القريب والبعيد وبعض الناس لا يعترف

به القريب ولا يراه البعيد رغم أنه افضل عقلا ودينا وخلقا من الشخص الاخر ؟؟




الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 29-11-2015, 10:51 AM   #187
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

ما أول خطر على التعبد لله ؟؟

اول خطر أن تغاب عن رؤية تدبير الله في الاشياء من حولك .. فاذا غاب عن ذهنك تدبيره

وخلقه انشغلت بنفسك والناس والاسباب .. وربما وصل الانسان الى نسبة الاشياء اليه

وهذا خطر عظيم جدا على التوحيد ..

فإن كفر النعمه بنسبتها الى غير الله استقلالا او تسببا بدون ان تنسب الى الله

يعني أن الانسان غاب عنه رؤية تدبير ربه في الكون من حوله


وهناء يغاب الشكر والتضرع والتبتل والانابة .. وغيرها من مقامات العارفين ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 29-11-2015, 12:49 PM   #188
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


بنتى الغاليه ..

حملتك ببطني تسعة اشهر .. احس بك في احشائي وبين اضلعي ..

(ووصينا الانسان بوالدية حملته امه وهنا على وهن )

أريت ربي ..

كيف يصف حالتى ويرحمني ويخبركي بأنني حملتك ضعف على ضعف

ومشقة على مشقه وتعب على تعب ..


ان ربي يضرب التعب في اثنين


فليس وهن واحد .. بل وهن مضاف اليه وهن اخر ..


اتدرين ما هو هذا الوهن ؟؟

انها انوثتي الضعيفه فأنا بطبعة خلقي مثلك ضعيفه البنيه والجسم

فكيف احمل في احشائي انسان اخر تسعة اشهر يأكل معي وينام معي ..


ابنتى الغاليه


اقسم بالله انني احبك .. واحبك لك الخير .. ولن تجدي ام في العالم تكره ابنتها

لكنني اعتب عليك


حين رق عظمي .. وكبر سني .. وصرت وحيدة البيت .. قعيدة الفراش

ليس لي احد يجلس معي .. ولا يسأل عني

اشرب القهوة لوحدي .. اجلس لوحدي .. اعيش لوحدي

في هذه الفترة العصيبه من حياتي تركتيني وهجرتيني وهي فترة ليست طويله

فأنا ارى القبر امامي والاخرة بأنتظاري


علام الهجران ايتها الغاليه ..

هل استطلت حياتي .. وكانت شيخوختي وكبر سني ثقل عليك ..

حسنا يا حبيبتي

اليوم أنا عندك .. وغدا عند الله ..

هي ايام يسيره بقيت لي في هذه الحياة ..


صدقيني يا غاليتي


لم يبق من عمري مثل ما مضى ..

لكني سوف اشهد امام الله تعالي لمن بر بي ووقف معي واحسن الي

وسوف افرش سجادتي وادعو له بالليل والنهار ..

لان ربي اعطاني سلاحي الوحيد في هذه الحياة وهو ( ثلاث لا ترد دعوتهم .. وذكر منهم الوالد )

كما صح عن النبي عليه السلام

هذا امضى سلاح في يدي ..

صحيح أنني لا استطيع أن اضرب بالعصى .. ولا اشكوا في المحاكم ..

لكني سوف ارفع شكياتي الى رب الارباب ومسبب الاسباب الذي وعدني بأجابة الدعاء



غاليتي


هذا بابي مفتوح .. وهذه يدي مبسوطه .. ارجعي اليه .. واحسني الي

واحتسبي الاجر من الله ..

وسوف ترين ذالك في حياتك ..

في بناتك وابناءك وزوجك ومالك وكل شي في الحياة

تذكري أن فاتورة البر او العقوب معجلة الثمن كما صح في الحديث

( ما من ذنب اجدر من أن يعجل الله عقوبته من عقوق الوالدين )


سوف تجدين جزاء العقوق او البر معجلا في هذه الحياة


هذه اخر كلمة اقولها

( وأفوض امري الى الله أن الله بصير بالعباد )


المرسلة

ام محروقة القلب على بناتها ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 02-12-2015, 09:35 AM   #189
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


قد تكون حياتك سببيه معلله في اكثر انحائها .. وقد تكون فوق السببيه وغير

معلله في اكثر انحائها ..

الحياة هي ما تعيشه في حياتك في نفسك ومع غيرك وفي اهدافك

يعني مشاعرك .. ردود افعال الاخرين ونظرتهم لك .. ما تطمح اليه وما تحبه .. واقعك الحياتي


هذه الاربع هل هي منطقيه او فوق المنطقيه ..


الجواب أن الكثير منها منطقي .. والكثير منها غير منطقي


ما الذي نقصد بالمنطقي وفوق المنطقي ؟؟


نقصد أن هناك اشياء يمكن أن تكتشف اسبابها المباشره والمؤثره تأثيرا قويا


وهناك اشياء تراها بدون اسباب قوية ومباشره او اسبابها ضعيفه او لا ترى لها سبب واضح


في شعورك في ردود فعلك تجاه الاخرين في نظرة الاخرين اليك في واقعك في طموحك واهدافك


وهذا المبداء يكاد اكثر الناس يؤمن به

ويسميه علماء النفس اللاشعور .. ولعلى الوردي كتاب اسمه ( خوارق اللاشعور )

ويسميه اهل السلوك التسخير والتسليط او البركه وقلة البركه

ويسميه الناس الحظ وقل الحظ

ويسميه العامه التوفيق وقلة التوفيق



كثيرا ما تتسأل


لماذا تحدث مثل هذه التغيرات وبصورة مفاجئه ..؟؟ لماذا يحدث هذا الانقلاب

في شعوري او شعور الاخرين تجاهي ؟؟ لماذا تحدث هذه الافعال غير المتوقعه

من الاخرين ؟؟ لماذا هذا الانقلاب الحياتي يتنوع بين الناس ؟؟



لقد علمنا الرسول عليه السلام أن نقول ( وأعوذ بك من فجأة نقمتك وتحول عافيتك )

وعلمنا ان نستعيذ من ( درك الشقاء وسوء القضاء )


اذن هناك

1 - مفاجاة النقم .. وهي كثيره جدا كثيره

وبالقياس العكسي كثير ما نشاهد مفاجئة النعم غير المتوقعه


2 - تحول العافيه

يعني ان تتجه حياتك الى المعاناة بدلا من الراحه .. ومن الشقاء بدلا من السعاده

ومن المرض بدلا من الصحه .. ومن الفقر بدلا من الغني

وهذا كثير جدا كثير في واقع الناس

وليس ليه اسباب قوية او ظاهره



3 - درك الشقاء

يعني يدركك الشقاء .. وكأن الشقاء عبارة عن غول يلاحق الناس

والذي يحول بينهم وبين الادارك هو الرب تبارك اسمه ..

فمن حال الله دون الشقاء ان ينزل عليه ( فرد او جماعه او حتى مجتمع )

فلن يصل اليه .. وألا فهو من ضحاياه



4 - سوء القضاء

يعني أن يكون ما يقضى عليك سي بالنسبه اليك لا بالنسبه لله لان الله

حكيم عليم رحيم ..

لان هناك فرق بين القضاء والمقضى ..

فالقضاء يرضى عنه ويعتقد أنه خير لانه من الله

والمقضى لا يرضى عنه ولا يعتقد أنه خير لانه من جهة العبد

قال السفاريني


وليس واجب على العبد الرضى .. بكل مقض ولكن بالقضاء ..

وكم وكم من اقضية السوء التى تنزل بالناس ..


خلاصة الامر


أن حياتك قد تكون منطقيه معلله .. وقد تكون فوق السببيه في غالب احوالها

يمر بها طوفان من الاقضية والمقادير غير المتوقعه في الخير والشر

وتكون اسبابك غير منطقيه فالسبب الضعيف يحقق لك نجاحات باهره

والسبب الكثير لا يحقق اي شي


وكم وكم من الدعاة ارتفع صيته وعظم شأنه بسبب محاضرة لم يحضر لها

وقد علمنا الرسول عليه السلام ذالك بقولة في الصحيح

( ان الرجل يتكلم بكلمة من رضوان الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله

بها رضوانه الى يوم لقائه .. ويتكلم بالكلمه من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت

يكتب الله بها سخطه الى يوم لقائه )
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 02-12-2015, 09:52 AM   #190
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131

اصعب الصبر .. الصبر على الاهداف غير المرئيه

هناك اهداف ترى في الحياة .. يعمل بها الانسان ويرها في واقعك

يتاجر ويكسب .. يصنع وينتج .. يعمل ويحصل ..

وهناك اهداف معنوية بطبيعتها لا ترى

تقراء وتحصل .. تتعبد ويرضى الله .. تحسن ويشكر الرب .. تفكر وتتعلم .. تربي وتؤثر


لاشك أن الصبر على الاهداف المعنوية صعب اي صعب


والسبب انك تفرغ من وقتك للجانب الروحي او الجانب الفكري او الجانب التربوي

ولا ترى نتائجه ملموسه كما تراها في الجانب الجسدي والمالي والعلائقي ونحوها


لماذا ؟؟


لان لكل هدف طبيعة خاصة ..


فالجانب الروحي نتيجته حصول البركه في الحياة


وكثير من العباد والذاكرون لله جعل الله في اقوالهم وافعالهم وحياتهم بركة عظيمه

ورغم ضعف اسبابهم وسذاجتها الا ان لها اثر عظيم

انظر الى ابن باز الذاكر لربه الذي جعل الله في اقواله ووقته وافعاله بركة عظيمه

واذا قرأت سيرته او سيرته غيره من العلماء وجدت أن مفعول البركه في حياتهم

قوى جدا والسبب كما قلنا أن الجانب الروحي تكون النتيجه فيه حصول البركه في الحياة



الجانب الفكري حصول النتيجه فيه معنويه وهي نضوج العقل وسعة افقه

وهذا هو الفرق العظيم والجوهري بين جانبي ( الحفظ .. الفهم والفكر )


فالحفظ نتيجته ماديه يخصص من وقته لحفظ اي شي ثم بعد سنوات يحصل محفوظات عظيمه

لكن الفكر هو اعمال الفكر الدائم في المعلومات وتدريب الذهن على التعاطي مع الاحداث

ومحاولة انشاء عقلية ناضجه واعية قادة على السباحه في اي علم من العلوم



كذالك الجانب التربوي

عبارة عن القاء بذور الخير في نفوس من حولك .. وربما لا تجد لها صدى

امامك لكنها تخرج في سن من العمر لا تدركه ..




الخلاصة


أن الصبر على الاهداف غير الملموسه اصعب من الاهداف الملموسة

لان هناك اهداف ( عقلية .. روحيه .. تربويه .. ) لا يمكن أن تراها

في شكل مادي ولو بذالت فيها كل وقتك


ونقصد بالعقليه تكوين عقلية مفكرة لا حفظ المعلومات

ونقصد بالروح الاكثار من الاعمال الصالحه في العبادات والمعاملات او الاحسان

في عبادة الرب وفي العلاقة من الخلق

ونقصد بالتربويه دعوة الخير للغير بالمقال والفعال


اقول أن هذه الثلاث يقل أن يصبر عليها الناس .. بسبب انك لا ترى امامك شي
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 02-12-2015, 10:03 AM   #191
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


لن تفهم كل الحياة حتى تعيش في كل اجوائها


هل للحياة اجواء مختلفه ؟؟

اي وربي لها اجواء مختلفه ..


ونقصد بأجواء الحياة هي نوعيه المعيشة والشعور والعلاقة التى تعيش فيها

ونقصد بالمعيشه ( الجانب الصحي والاجتماعي والاقتصادي )

ونقصد بالشعور ( شعور مؤلم .. شعور لذيذ .. شعور هادي )

ونقصد بالعلاقة ( علاقة سلبيه .. علاقة ايجابيه .. علاقة جافاء واعراض )


اتضح ان للحياة عدة مذاقات واجواء قد نذوقها كلها وقد نذوق بعضها

وقد يكون اكثر عيشنا في مذاق او جو حياتي


والى الان والمسأله لا اشكال فيها


لكن الاشكال متى يكون ؟؟


عندما نظن أن كل اجواء الناس وذوقهم مثل اجوأنا وذوقنا


والحقيقه ان هناك جوانب حياتيه لا نعلم عنها الا شي يسير ولا يحس بها

الا من عاني منها وذاقها


وهذا يفيد في

رؤيتنا للحياة عموما .. ورؤيتنا لغيرها ..


والمهم والضروري


رؤيتنا في الاصلاح الذتي والاسرى ولااجتماعي كيف يكون ..


بدون أن نعرف مذاقات الحياة سوف نصدر من نظرتنا لنفسنا ونعممها على كل

الحياة وهذا خطاء كبير وقع فيه كثير من المعالجين النفسيين والمصلحين الاجتماعيين

والمستشارين الاسريين ..



خلاصة الامر


أننا لن نفهم كل الحياة حتى نذوق كل طعومها ونعيش في كل اجواءها

ونوقن أن هناك عوالم حياتيه عافنا الله منها لم نعشها وعاشها غيرنا

وهناك مذاقات حياتيه عاشها غيرنا ولم نعرفها ..


وهناك عوالم ومذاقات مفرحه او محزنه لم نعشها ولم نعرفها

وعلينا عند النظر الى الاخرين والحياة أن نضعها في اعتبارنا
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 02-12-2015, 10:08 AM   #192
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


لن تفهم كل الحياة حتى تعيش في كل اجوائها


هل للحياة اجواء مختلفه ؟؟

اي وربي لها اجواء مختلفه ..


ونقصد بأجواء الحياة هي نوعيه المعيشة والشعور والعلاقة التى تعيش فيها

ونقصد بالمعيشه ( الجانب الصحي والاجتماعي والاقتصادي )

ونقصد بالشعور ( شعور مؤلم .. شعور لذيذ .. شعور هادي )

ونقصد بالعلاقة ( علاقة سلبيه .. علاقة ايجابيه .. علاقة جافاء واعراض )

فالبعض ابن عز يولد وفي فمة ملعقة من ذهب والبعض ابن كدة وتعب يولد وفي فمة معلقه من طين

والبعض الثالث ابن شقاء يولد وفي ملعقة من نار


اتضح ان للحياة عدة مذاقات واجواء قد نذوقها كلها وقد نذوق بعضها

وقد يكون اكثر عيشنا في مذاق او جو حياتي


والى الان والمسأله لا اشكال فيها


لكن الاشكال متى يكون ؟؟


عندما نظن أن كل اجواء الناس وذوقهم مثل اجوأنا وذوقنا


والحقيقه ان هناك جوانب حياتيه لا نعلم عنها الا شي يسير ولا يحس بها

الا من عاني منها وذاقها


وهذا يفيد في

رؤيتنا للحياة عموما .. ورؤيتنا لغيرها ..


والمهم والضروري


رؤيتنا في الاصلاح الذتي والاسرى ولااجتماعي كيف يكون ..


بدون أن نعرف مذاقات الحياة سوف نصدر من نظرتنا لنفسنا ونعممها على كل

الحياة وهذا خطاء كبير وقع فيه كثير من المعالجين النفسيين والمصلحين الاجتماعيين

والمستشارين الاسريين ..



خلاصة الامر


أننا لن نفهم كل الحياة حتى نذوق كل طعومها ونعيش في كل اجواءها

ونوقن أن هناك عوالم حياتيه عافنا الله منها لم نعشها وعاشها غيرنا

وهناك مذاقات حياتيه عاشها غيرنا ولم نعرفها ..


وهناك عوالم ومذاقات مفرحه او محزنه لم نعشها ولم نعرفها

وعلينا عند النظر الى الاخرين والحياة أن نضعها في اعتبارنا
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 03-12-2015, 11:47 AM   #193
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


الحلم اوسع مع القدره

نعم .. ليس هناك مطلق اراده ومطلق استطاعه ولا مطلق عمل

لابد من وقت تفتر النفس وتخور القوى وتعجز عن المقاومه


ربما تكون الهمه اكبر من الاستطاعه

وربما يكون الحلم اكبر من قدرات الانسان


والانسان يعرف في مبدأ حياته يعرف حلمه وما تحدثه به

نفسه من اطماع


لكن كلما نضج عرف شروط تحقق الحلم


شروطه الذاتيه الاجتماعيه والنفسيه والبدنيه


ونعني بالشروط الذاتيه كيف احقق هذا الحلم في نفسه

فمن يريد الثراء لابد أن يعرف كيف يفكر التاجر وما طريقة البداية

والاجتماعيه ماهي الفرص والعقبات الاجتماعيه في سبيل الثراء

والنفسيه والبدانيه هي استطاعتك وقدرتك ومدي قوة تحملك



هذا الامر يغفل عنه الكثير من الناس .. لا يعرفون سوى المثل والاحلام والاماني


ولا يعرفون كيف يحققونها وما هي شروطها الذاتيه والاجتماعيه والشخصيه


والبصيره في الشروط تجتاج الى تجربه


فمن جرب عرف ..



خذ مثلا

الكثير يتحدث عن مثل التربيه ويحلم بتحقيقها

فاذا ما اصبح مربي اصبح يجرب هذه القبيم والمثل على ارض الواقع

في هذه الحال


هو يختبر قدراته العقليه والنفسيه والجسميه

ويختبر الشروط الاجتماعيه وما تفرضه من عوائق وما تعطيه من فرص

ويختبر انسجام هذه القيم مع نفسها وكيف نحققها في النفوس



بعد التجربه


يكون له رأي اخر غير الرأي الذي كان يحلم به قبل ان يجرب
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 03-12-2015, 12:24 PM   #194
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


خلطة العلائق ميل او حاجه لا مكانة أو مجاملة

مبني التفاعل الاجتماعي على العلاقات الاجتماعيه

وللعلاقات الاجتماعيه احوال مختلفه

تارة تتقارب وتارة تتباعد وتارة تتعادي ورابعة تتارك وتجفوا

فكل علاقة اجتماعيه لا تكون قوية ومؤثرة الا اذا بنيت على مبدائي الميل او الحاجه



والميل أن تميل لشخص بسبب ظرافته او سماحته او حبابته او لطفه .. الخ

والحاجه أن تحتاج الى شخص في مال او جاه او منصب او نفع بدني او عقلي .. الخ

اما المكانة فلا تؤثر في العلاقات الاجتماعيه في البيئات المتحضره اذ الفرديه هي

شأنها وعلاماتها المتميزه .. وكلما كانت الاصله اكثر من التحضر قوى شأن

اصحاب المكانات ..



اذ الفرد لا يكون علاقة الا بقلب يخفق بالارتياح للشخص المقابل او هو محتاج

اليه في حياته اذ الحاجه تنكد على الفرد راحته ..

فغرض الفرد في حياته توفير الامن والراحه ولا يربط علاقة الا اذا امن احد

هاتين الحاجتين ..

فالميول للاشخاص توفر له الراحه .. والحاجات توفر له الامن



وكما أن المزارع لا يزرع في حقله الا ما يستفيد منه وينفعه لانه سوف يتعب

عليه كذالك الفرد لا يتربط بعلاقة تأخذ من اعصابة ونفسيته الا ما استفاد منه

بحاجه او تحقيق راحه


فالعلاقات بالابناء من اجل الحاجه في الكبر والعلاقة بالاصدقاء من اجل الراحه

والعلاقة بالزملاء من اجل تأمين الحاجات وهكذا ..




وهناك فرق بين علاقة المجاملة وعلاقة الحاجه

فعلاقة المجاملة يراد منها تطييب قلب الطرف الاخر واتباع الاتيكيت الاجتماعي

اما علاقة الحاجه فيقصد منها تحقيق غرض واشباع فاقه

اما علاقة الميل فالشخص الذي امامك يثير فيك انفعالا سار ومريح

اما علاقة المكانة فالشخص الذي امامك له مكانة اعطاها اياة المجتمع


فإن قيل احيانا نميل لشخص دون شخص ولا ندري ما السبب ؟؟

نعم .. هذا لا ينكر .. ونحن نقول ان العلاقة مع الاخرين ليست منطقية

ولا مصلحية في كثير من الاحيان تكون ضد مصالحنا ولكن قلوبنا تجبرنا على

هذا بسبب الميل الذي لا نعرفه ..


فإن قلت ما قلته تحصيل حاصل فلماذا تتعب نفسك في ايرده ؟؟

قلنا الغرض من ذالك امرين

الاول ان نعرف ان علاقاتنا ليست عقلانيه ولا منطقيه دائما

والايمان بهذا المبدأ كفيل بقبول النقد والتصحيح

الثاني أن نعرف أن طبيعة العلاقات في المجتمعات المستهلكه

الثالث ان نجبر انفسنا على مراعاة القيم والمثل والمبادي بالعلاقات

ونقاوم ميلها الى العلاقات النفعيه



وبهذا يتضح

أن العلاقات قائمه على مبدائي الراحه والنفع في المجتمعات المستهلكه

وأن المجتمعات الاصيلة تقوم على ذات المبدائي مع مراعاة المثل والقيم والاعراف

في تحديد دائرة العلاقات الاقرب ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 03-12-2015, 12:57 PM   #195
الزنقب
كاتب مميّز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 2,131


اليأس قاتل للحياة


الحياة عبارة عن امال واماني مشفوعه بعمل وجد متبوعة بترقب وانتظار

واذا لم يكن في الحياة امل ولا اماني فلن يكون هناك عمل واذا لم يكن

هناك عمل فلن يكون هناك انتظار لمفرح ومبهج في الحياة

وفقدان مفرحات الحياة قاتل للحياة نفسها ..



اليأس أن يفقد الانسان اي امل في حياته . ان يرى وجوده عب على الحياة

ان يرى نفسه على هامش الحياة .. ان لا يكون عنده انتاج او نفع

وكما قال الشاعر

اذا انت لم تنفع فضر فإنما .. يرجي الفتى كيما يضر وينفعا

اليائس لا يرى في اي ضيق مخرج ولا في الهم فرج ولا في الكربة انكشاف




وقطع باب الامل موجب الى القعود .. والقعود والعجز اكبر عقبة في طريق

النجاح فالانسان ابن افعاله وهو المسؤل عن نفسه

ومن زرع العجز فلن يحصد الا الندامه



ارأيت الزرع المخضر هل يخرج بدون ماء .. وهل يعيس الانسان بدون

هواء .. وهل يقوم البناء بدون حديد

كذالك الامل هو ماء الحياة وهواء العيش وحديد النصب والشدائد

لا عيش للانسان بدونه ابدا ..



هل تعلم

عندما اصاب اليأس نفوس المسلمين من التتار كان التترى يقول لعشرة

من الرجال انتظروا مكانكم ثم يذهب ويأتي بسكين ويذبحهم ذبح الخراف

ولا يستطيعون حتى على الهرب ..



هكذا اليأس يبطل فاعليه الانسان ويكسر همته ويبدد طاقته



وللياس في النفوس احوال


تارة يعانق الرجاء ويتصارع معه فترى في عين صاحبه برق الامل وسواد الياس

فاذا كان ميلا للتشائم غلب عليه اليأس وكبر شدائد الحياة وتغلب اليأس على نفسه

وتارة يضعف اليأس ويكون الرجاء قوى .. وبعد شدة حياتيه يخرج المارد من قمقمة

ويستحل نفسا لم تتعود عليه بسبب ميلها الى الرجاء .. وتعجز عن دفعه

مما يسبب لها الاذي البالغ وربما المرض النفسي


وتارة يكون الياس هو الغالب بسبب ميل في الطبيعه وظروف حياتيه قاهره

فيكون ممن وظيفته شتم الزمان والتحسر على الحياة وغبطة الناجحين




وربما أختلط الياس بالترقب

ذالك أننا عندما نعمل من اجل الوصول الى الغايات نترقب ونكون

في موضع شك يقل او يكثر فنظن أنه يأس والحق أنه ترقب

اذ اليأس اعتقاد الفشل والخيبه لا ترقب النتيجه



فإن قيل أن الياس شأن طبيعي في الانسان وخصوصا عند الفشل ؟؟

نقول نحن لا نتكلم عن اليأس العارض بسبب الظروف

نتكلم عن يأس ملازم بسبب سوء الظن وغلبة التشائم


وأن قلت أن من يده في الماء ليس كمن يده في النار فربما قوى الياس

ولم يسيطر على النفس بسبب ظروف قاهره ؟؟

قلنا لا شك أن للظروف اثر في احداثه في النفوس .. لكننا نتكلم عن غلبة على

النفس لا صراعه مع النفس

اذ الواجب مقاومته ورده ودفعه




وبهذا يتضح

أن اليأس عدو للنجاح وأنه اذا تمكن من الانسان نكد عليه حياته

وأن الواجب دفعه قدر المستطاع .. وأن الاصابة به امر طبيعي عند

كل البشر وقد يزيد بسبب قابلية نفسه وظروف قاهره لكن الواجب دفعه

والاجتهاد في رده حتى لا يستولي على النفس ويكون الانسان ميت قبل

الموت ..
الزنقب غير متصل  
قديم(ـة) 10-12-2015, 01:14 PM   #196
سحر محمد على
Registered User
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
البلد: مصر
المشاركات: 17
مشكوووووووووووووووووووووور
سحر محمد على غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 02:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)