مشاهدة لمشاركة منفردة
قديم(ـة) 19-09-2014, 01:32 PM   #1
فيلسوف الجنوب
عـضـو
 
صورة فيلسوف الجنوب الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
البلد: الرياض
المشاركات: 13
أيديولوجية التخلفية

تعريف كلمة قسمة ونصيب عند العامة من الناس: "هي سلة القمامة التي يلقون بها نتائج أفعالهم"

اليوم نجد الكثير يتحدث عن جهل تام ومن دون تفكير ورددون قناعات غير منطقية ولا أصل لها من ناحية علمية ولا حتى دينية، ويصدقونها ويتبعونها كأنها نزلت في القرآن، ولو فكروا قليلا وشغلوا أدمغتهم الفارغة لوجدوا أنفسهم في جبل من التناقضات.

نؤمن جميعا بالقدر وإرادة الخالق، لكن الله خلق في الكون قوانين تجعل من كل سبب مسبب ومن كل علة طبيعية معلول طبيعي ومن كل نتيجة مقدمة، ولكل صدق حجة وبرهان.

لنقل مثلا أن أحد ما سرق مبلغ ألف دينار ومن ثم قال "هذه قسمتي ونصيبي ورزقي" وسألت أي أحد ما رأيك بهذا الرجل؟
سيرد عليك قائلا هذا الرجل إما مجنون وفقد عقله أو أنه يبرر لنفسه فعلته.

فلنقل مثلا لو أن السارق مسير وليس مخير على السرقة وأن الله أراد ذلك له، فهل يحاسب السارق على سرقته؟
فلماذا يحاسب إذا كان مقهورا على السرقة؟
هل هذا عدل الهي؟
فكروا قليلا وأكيد سيكون الجواب عندكم...

أكيد لا أحد يتقبل هذه الفكرة إذا باختصار، ونحن نعرف أنه السارق اختار بإرادة كاملة أن يسرق ولم يقهر على هذا العمل، إذا فهو يحاسب على فعلته ومن العدل الإلهي أن يحاسبه الله وأن يرد حق المظلوم الذي سرق منه.

وسنقوم بالقياس على نفس المسألة، الكثير من الناس اليوم يخطئون، نعم، أنا أعرف أن لا أحد معصوم عن الخطأ لكن هذه ليست المشكلة الرئيسية، المشكلة أنهم لا يتقبول فكرة أنهم أخطأوا ويقولون ببساطة "هذه قسمة ونصيب" أو "قدر الله وما شاء فعل"، هذا كلام فارغ، وظلم العبد لربه بأنه أرجع سبب خطأه لله، وهذا غير مقبول لا دينا ولا عقلا.

أكرر مرة أخرى أن من الممكن أن يخطئ أي شخص وأنا أولكم، لكن الإنسان يخطئ ليتعلم فقط من خطئه ويتوب ويرى عواقب أفعاله، إذا أخظأت لا يعني أنك شيطان فالجميع يخطئون لكن تعلم من خطأك، حتى العلم لم يتطور إلا عندما تعلمنا من أخطائنا.
المصدر: بريدة ستي

فيلسوف الجنوب غير متصل