بريدة ستي

بريدة ستي (http://www.buraydahcity.net/vb/index.php)
-   ســاحـة مــفــتــوحـــة (http://www.buraydahcity.net/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   رحــــــــــلــــــة بــــــــحــــــريّــــــــــة أرويــــــهـــــــا لــــكــــــم (http://www.buraydahcity.net/vb/showthread.php?t=324777)

رولكس 23-07-2013 03:38 AM

رحــــــــــلــــــة بــــــــحــــــريّــــــــــة أرويــــــهـــــــا لــــكــــــم
 
http://img07.arabsh.com/uploads/imag...464a66f501.jpg

الموقعُ المُختارُ ..

أرضٌ قاحلةٌ .. بتضاريسِها ، وبقاطِنِيها
عدا بعض الزرعِ ضعيفِ الطرفِ قويِّ الأصلِ

نزرٌ قليلٌ منهُ ، ولكنَّ .. هذهِ هيَ الإرادةُ
وسيفي بالغرضِ

هذا ليسَ الطريق إلى البحرِ ، ولكن موقع الرِّحلةِ
كيف .. حتى أنا لا أعلمُ

http://img02.arabsh.com/uploads/imag...464a66f505.jpg

تبتدِئُ المشاهِدُ سِراعاً .. حتى مع هذا الرَّدحِ من الزَّمنِ
فبمجملها بنا وبهم .. ما هيّ إلا ساعةٌ

في تلكَ الأرضِ القاحلةِ .. تنتهي الأحداثُ
ففيها ابتدأت .. ومن كلِّ بدايةٍ تكونُ النِّهايةُ الصحيحةُ

أناسٌ يموجونَ على شخصٍ .. يستهزئون
أهُنا تفعَلُها ، أما تعتزِلُنا لتمارسَ جنونَكَ الذي نَصِفُهُ

هوَ بابتسامةِ شفقةٍ وحظِّ النفسِ ، يردُّ : بمثلِ ما فعلتُم وتفعلونَ ستعلمون

يمضونَ عنهُ .. منتصرينَ غافلينَ ..
لا إلى حالِ سبيلهم .. بل إلى جمعٍ من الشرذمةِ القليلينَ كما يُوصَفُ
من بمثلِ حالهم ..

لمضايقتهم ، والتنكيلِ بهم ..

وعينُ ذلكَ الأريبِ تشفقُ ، وتعلمُ أنهُ قد انتهى الأمر
ولا بدَّ من الإسراعِ في التنفيذِ .. قبلَ الرّحلةِ غيرِ محددةِ الوجهةِ
حتى مع القولِ بأنهُ عملَ عليها
مائة للزراعةِ .. ومائة لليُبسِ .. والتنفيذُ في ثلاثين أو تزيد
فما هيَ بشيءٍ على تسعِمائة وخمسينَ مضت

http://img02.arabsh.com/uploads/imag...464a66f505.jpg

اللحظاتُ التي تمرُّ .. قاسيةٌ
فقد كنتُ منهم .. وأريدُ مشاركَتَهم معي بالرحلةِ
ولكن .. لا مجال فلا مكانَ يتسعُ لهم
السابقونَ السابقونَ للتقريبِ وأكبر مكافئةً
ولكن هنا المعيارُ للرحلةِ هو اللحاقُ ممكنٌ ولو متأخراً
ولن يلحقَ أحدٌ فهكذا ستسيرُ الأمورُ معهم ومَنْ على شاكِلَتهم مستقبلاً

http://img02.arabsh.com/uploads/imag...464a66f505.jpg

تبدأُ الحَبكةُ الآن ..
السماءُ تتلبدُ بالغيومِ .. ولكن ليس هذا كافٍ
فلابدَّ من شيءٍ آخر .. كعلامةٍ لبدءِ الرحلةِ

ففي العامِ تتلبدُ أكثرَ من مرةٍ .. ولا مطر
ولكن هذه المرةُ .. ستمطرُ ، وبغزارةٍ

الأرضُ بدأت تشاركُ .. وجميعُ العلاماتِ اكتملت
والأمارات تكَوَّنت

على جميعِ الركابِ التوجُّهُ إلى بواباتِ المغادرةِ الثلاث
الرحلةُ : ( بدون رقم )
الوجهةُ : ( غيرُ معلومةٍ على الأقل للرُّكاب )
الزمن المتوقع للوصول : ( لا نعرف حتى الآن )
الهدف : ( النَّجاةَ .. النَّجاة )
الرُّكاب : ( ما تقومُ به الحياةُ مرةً أخرى بعدَ الوصول )
الدرجات :
دنيا .. للــدَّوابِّ والـوحش ، اثنان لكلِّ جنسٍ فقط
وسطى .. للبشرِ ( مفتوح ) لمـــن حَجزوا مقعداً فقط
عليا .. للـطـيرِ ومـا يُلحَقُ به ، اثنان لكلِّ جنسٍ فقط

بلا أشرعةٍ ، ولا مجاديف ..
فلا الوجهة معلومةٌ ، ولا السرعةُ تعني بشيءٍ

أوَّلُ الراكِبينَ من غيرِ البشرِ (إِوزَّةٌ) ..
وآخرِهم (حمارٌ) أهدى ممن لم يلتَحق بالرِّحلةِ

ولا ننسى (سيِّءَ الذِّكرِ) فقد كان حاضراً ، بالمؤخرةِ
ورَكَبَ لحكمةٍ .. ووصلَ مع الواصِلينَ ، وهو الشاهدُ الباقي الوحيدُ

http://img02.arabsh.com/uploads/imag...464a66f505.jpg

الرحلةُ .. لم تكن سهلةَ الإبحارِ ، فمن موجةٍ إلى أخرى ..
لزُهاءِ ستةِ أشهرٍ من رجبَ إلى محرمَ .. ولكنَّها انتهت

استقرتْ على مرسى جبلٍ ، من أفضلِ ثلاثةِ جبالٍ عُرِفت
هوَ واحدٌ (كترتيب) وثانِيهِا الطورُ ( كترتيبٍ أيضاً )
وإن شَرُفَ شيءٌ على الجميعِ ( فحراء ) واعذُروني على تَحيُّزي .. أحبُّه

http://img02.arabsh.com/uploads/imag...464a66f505.jpg

انتهى النُّزولُ والفورانُ .. وبُلِعَ الماءُ

وخرَجت المَخلوقاتُ لحالِها ..كأنْ لم يكن شيءٌ
لتبتدِئ دورةٌ جديدةٌ نقيةٌ صافيةٌ من الشَّوائبِ
ونزلَ من في المؤخرةِ .. ليُعَكِّرَ الصَّفوَ من جديدٍ ..

تعودُ الصُّورةُ ..
لمكانِ الإبحارِ .. في الأرضِ التي كانت قاحلةً

لا يوجدُ أحدٌ

أينَ ذهبوا !!!

لا أحدَ يعلمُ أين ذَهبوا .. بل أُذْهِبُوا


ولكن ..

هناكَ من يعلمُ

( سُبحانَهُ )




ألقاكم
رولكس

نو نيم 06-08-2013 07:17 AM

سبحان من يجري كل شي بأمره


الساعة الآن +4: 03:08 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.